دبوسي شارك في اللقاء الحواري مع وزير المال بحضور رؤساء الهيئات. | شارك الرئيس توفيق دبوسي في اللقاء الحواري الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان مع وزير المالية علي حسن خليل تناول فيه مختلف القضايا المتعلقة بسياسة وزارة المالية حيال القطاع الخاص، في حضور حشد كبير من رؤساء الهيئات الاقتصادية والنقابات والجمعيات المصرفية والصناعية والتجارية والسياحية ورجال أعمال. شقير بداية تحدث شقير فأشاد بأجواء الحوار في البلد، وتحدث عن واقع القطاع الخاص. وذكر شقير بمطالب القطاع الخاص ومنها استرداد الضريبة على القيمة المضافة، اعادة احياء لجنة التواصل بين وزارة المالية والهيئات الاقتصادية، عدم الغاء الخط الاخضر الذي تعتمده ادارة الجمارك في مرفأ بيروت، اعادة جدولة الديون المتعثرة، توسيع مروحة دعم الفوائد والقروض، وإزالة العوائق في علاقة المكلفين مع وزارة المالية. القصار وألقى رئيس الهيئات الاقتصادية عدنان القصار كلمة قال فيها: أود باسمكم جميعا أن أنوه بالتطور البارز الذي شهدته وزارة المالية منذ تولي معاليه مهامه الوزارية، ولا سيما في مجال الإجراءات الجريئة التي يقوم بها للإصلاح وقطع دابر الفساد وحماية أموال الخزينة العامة». وأكد القصار على «عمق العلاقة القائمة بين الهيئات الاقتصادية ووزارة المالية، حيث ساهم هذا التعاون في أكثر من مكان، في خدمة الاقتصاد اللبناني وفي تعزيز مرونته وقوة صموده تجاه مختلف التحديات». خليل بعد ان تحدث خليل عن الواقع السياسي المحلي والاقليمي وعن سلبيات عدم انتخاب رئيس للجمهورية. قال: بكل وضوح يمكن ان يكون هناك الكثير من الخلافات بين الهيئات الاقتصادية والدولة لكن لا يمكن لعدم التفاهم ان ينتج خلافا ينعكس على تثبيت وتعزيز الاستقرار ووضعنا المالي». وتابع خليل: «أعرف ان هناك معضلات لكن الدولة تقوم بمسؤولياتها وواجباتها والتزاماتها وتدفع ما يتوجب عليها ولم تقصر يوما في ما يتعلق بها. اليوم نحن امام انخفاض لأسعار النفط ما يقارب 50 بالمئة وهذا له نتيجة ايجابية رغم بعض السلبيات. الناحية الايجابية ان الدولة تتحمل جزءا كبيرا في عجز الكهرباء وصل الى 3 آلاف و50 مليار، ما يعني أننا دفعنا للطاقة الفين ومئة مليون دولار وهذا امر كبير يشكل بالاضافة الى خدمة الدين عجزا في موازنتنا. واذا بقيت اسعار النفط بحدود 60 دولاراً، فإن الدولة ستحقق وفرا يقارب الالف مليار ليرة على الخزينة لكهرباء لبنان، وهذا يحرك المشاريع الانمائية. في المقابل، هناك اثر سلبي بحيث لم تتعاطَ الدولة بمسؤولية في شأن المحروقات، إذ كانت تحصّل 350 مليارا نتيجة استهلاك البنزين لكن للاسف انخفض ذلك إلى أقل من النصف ».وعن مشكلة الموازنة العامة، قال: بصراحة في الشهر الثاني شكلت هذه الحكومة، وباشرنا عملنا في وزارة المال، فتقدمنا بموازنة عام 2014، ووزعت على الوزراء. وللاسف، لم توضع أمام النقاش لأكثر من سبب. وفي عام 2015، وفي المهلة الدستورية لتقدم الموازنة في نهاية آب، تقدمنا بموازنة عام 2015، وسجلت في مجلس الوزراء. كما تقدمت بكتاب في أيلول أطلب فيه من مجلس االوزراء أن يدعو إلى جلسة للموازنة العامة. وفي حال تلكؤ مجلس النواب، على الحكومة أن تصدرها بمرسوم، وهذه خطوة جريئة جدا لوزارة المال في وجود الحساسية القائمة. ومع كل هذا، أرسلت كتابا إلى مجلس الوزراء، ولأسباب معينة تلكأ بواجباته، فلنقم بواجباتنا كحكومة، ونقر الموازنة العامة وتقر بمرسوم، لكن للاسف مجلس الوزراء لم يقم بواجباته على هذا الصعيد». وأشار إلى أنه «جرى في الأسبوع الماضي نقاش جدي مع رئيس الحكومة»، وقال: «اتفقنا على أن تكون مناقشة للموازنة العامة قبل نهاية شباط، فتأخر هذا الأمر، وأعتقد أننا امام مناقشة الموازنة قبل نهاية هذا الشهر». وختم: «في القطاع الجمركي هناك منظومة من الفساد متحكمة في هذا القطاع، ويصعب تفكيكها، لكن ليس مستحيلا، وهناك إجراءات جذرية نتخذها، ولن تنتهي المشكلة اذا تساهلنا في عمليات الضبط ومواجهة المواد الفاسدة المرتبطة بالصحة والسلامة العامة، خصوصا أن بلدنا صغير، ولا يحتمل مشكلات لها علاقة ببنيته، وبالتالي لها اثار مباشرة على الناس».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع