درباس في اليوم لعالمي للعدالة الاجتماعية: هل من العدالة أن 70% من. | أحيت الأمم المتحدة اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية في بيت الامم المتحدة في رياض الصلح، برعاية وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، وفي حضور وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، ممثل وزير الخارجية جان مراد، المنسقة الخاصة للامم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، المدير التنفيذي في شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية زياد عبد الصمد، وكيلة الامين العام للامم المتحدة والامنية التنفيذية ل"الإسكوا" ريما خلف، الفنانة كارول سماحة. كاغ وتلت كاغ رسالة الامين العام للامم المتحدة، واعتبرت "أننا اليوم في لحظة محورية تكمن الحاجة فيها الى تأمين العدالة الاجتماعية"، مشيرة الى أن "كل الدول تتحد حول ضرورة تأمين حياة كريمة للجميع مع المساواة في الحقوق واحترام الشعوب كافة". وأوضحت أن "الاحتفال هذا العام يركز على آفة الاتجار بالبشر ومحنة ما يقارب 21 مليون شخص بين نساء ورجال وأطفال يعانون كل أشكال العبودية الحديثة". وأكدت أن "المشاريع الجديدة المتبعة من الامم المتحدة كبروتوكول منظمة العمل الدولية تعمل على الحد من هذه المشاكل ومحاسبة الفاعلين، وعليها القيام بأكثر من ذلك لإنهاء هذه الظواهر". وأضافت: "لا يمكن تحقيق التنمية والعدالة للجميع إذا تركنا وراءها أولئك الذين يستغلون البشر اجتماعيا واقتصاديا". واعتبرت أن "الحاجة ملحة اليوم الى العدالة الاجتماعية، وخصوصا لدى البلدان التي تعيش في نزاعات كسوريا وأخرى تتأثر منها كلبنان"، مشددة على حاجة اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان في هذا الوضع الصعب. وقالت: "العدالة الاجتماعية تتضمن المدارس الجيدة ووسائل النقل الآمنة والموثوق بها، كما تفرض مشاركة كل الناس في بناء مجتمع ديموقراطي وعدم التهميش الاجتماعي". ولفتت الى أن "الدول الأعضاء تعمل هذا العام على صياغة جدول أعمال ومجموعة جديدة من أهداف التنمية المستدامة"، داعية الى "بذل الجهود للقضاء على جميع أشكال الاستغلال البشري لبناء عالم من العدالة الاجتماعية حيث يمكن لجميع الناس العيش والعمل بكرامة الحرية والمساواة". درباس وقال درباس: "نحن هنا لا نتكلم على العدالة المباشرة، ونعرف أن رمزها سيدة معصوبة العينين تحمل ميزانا يتساوى بين المتقاضين، فهذه العدالة، على ضرورتها، هي استنساخ من الدول الأكثر فقرا عن الدول التي كانت تستعمرها". ورأى أن "هذا القانون هو نفسه، مع وقفة جوهرية ان المجتمع في تلك الدول يقدم حقوقا، فيما المجتمعات التي تستنسخ لا تقدم لأهلها إلا الفقر والاستبداد"، مشيرا الى أن "تطبيق العدالة لا يكون صحيحا إلا إذا قامت الدول والمجتمع بتقديم ما عليها من واجبات للسكان والمواطنين". وأعطى مثلا عن غابة الامازون التي يتنفس العالم من هوائها، سائلا: "هل دفع العالم ثمن ذلك الهواء الذي يتنشقه؟ وإذا لم يفعل ذلك فهل هذه عدالة؟". وأضاف: "شهدت بالامس 3 أطفال احترقوا لأنهم لامسوا الدفء في هذا الجو العاصف، وقد شهد أبوهم لهيبهم يتصاعد مع ارواحهم، ومع هذا لم نر العالم يقف على قدم واحدة كي يضع حدا لهذه المجزرة المستمرة منذ 4 سنوات، بل هو يقف على مقاعد المتفرحين، ويكاد يمل ويضجر ليذهب ويبحث عن الفرجة على مسرحية اخرى في بلد آخر، هل هذه عدالة؟". وطرح أسئلة عن العدالة الاجتماعية قائلا: "هل العدالة أن يتذابح العراقيون بين عناصرهم والمجتمع الدولي يؤدي دور وسيط غير نزيه؟ هل من العدالة أن يبقى الشعب الفلسطيني مشردا مدى 60 عاما ولا يجد المجتمع الدولى حلا له؟ هل من العدالة أن العالم كله يسير بسياراته الفارغة على مطاط افريقيا، ولا يجد الافريقيون مطاطا ينتعلونه، ولا يزالون حفاة؟ هل من العدالة أن تنشب الحروب على أطراف الطاقة التي يتدفأ بها العالم، وينتج بضائعه وسلعه التي يبيعونها، ولا يلجأ الى وضع قواعد للسلامة في محيط الطاقة؟ هل هو يستمد الطاقة ويحتفظ باستمرار اندلاع الحروب في المناطق المحيطة؟ هل من العدالة ان يكون متوسط دخل الفرد في الدول الاقل نموا 15%، اي ان هناك تقهقرا مستمرا؟ هل من العدالة ان 70% من سكان العالم يمتلكون 3% من ثروته، فيما نصف سكان العالم فقط يمتلكون 40% من الثروة؟ هل يظن المجتمع المتقدم أنه قد حصن نفسه لأنه أسرف في منح الرفاهية لمجتمعاته، فيما بقية المجتمعات ترزح تحت أبشع أنواع الفقر والعجز والمرض؟ هل فات المجتمع المرفه ان أمورا 5 لا تعترف بالحدود وتتخطاها من دون جواز سفر، وهي الوباء، الزلازل، الاعاصير، الارهاب واليأس من الحياة؟ وهل يعلم ان هذه الامور تهدد رفاهيتهم ومن الواجب عليه ان يدافع عن نفسه وعن رفاهيته من خلال اعطاء الكرة الارضية حقها؟" وختم: "إن الدول المتقدمة من خلال أنظمتها الصارمة تقوم بجباية الضرائب من المواطنين على أرباحهم، وهو حق لها، الا انه يتوجب عليها ان تدفع الضرائب المتوجبة عليها للكرة الارضية كلها". أما عبد الصمد فرأى أن "العدالة الاجتماعية تعتبر من التحديات الاساسية التي تواجه الشعوب والتي تكاد تعاني معظم الدول غيابها، رغم الانفاق الكبير على الجوانب الخدماتية". وقال: "عندما خرج المواطنون الى الشوارع في الساحات العربية، قاموا بذلك احتجاجا على الاستبداج والظلم والتمييز والفساد المستشري، وكانت مطالبهم تتمحور حول تحقيق المساواة والكرامة الانسانية والعداتلة الاجتماعية. وبعد 4 سنين ونيف، يستمر الصاع بين المواطنين الذين يتوقون الى الحرية والعيش بكرامة من جهة، والقوى التقليدية من جهة أخرى". وأوضح أنه "على الرغم من التحديات التي تحول دون القدرة على تحقيق العدالة، لا يعفي ذلك المجتمعات والدول العربية من المسؤولية الوطنية التي تقع على عاتق الدولة ومؤسساتها الدستورية والعامة الادارية والمالية من مسؤولياتها في الدفاع عن حقوق مواطنيها". وأشار الى أن "العدالة يجب أن ترتكز على عقد جماعي جديد بين المواطن والدولة يقوم على أساس الحقوق والواجبات وتعزيز المساواة بين المواطنين أمام القانون"، لافتا الى أن "المطلوب نموذج تنموي جديد يؤدي الى تعزيز القدرات الانتاجية والمنافسة والقدرة على إنتاج الدخل من خلال توسيع الخيارات وتوفير فص العمل اللائق وتطبيق آليات التوزيع العادل للدخل وغيرها من الشروط المحقة للفرد". بدورها، شددت خلف على أن "تحقيق العدالة هو هدف سام تنشده الشعوب كلها ويكرسه القانون، وتسعى الامم المتحدة الى توفير مقوماته". واستذكرت ما صنعته الشعوب العربية "حين توافدوا الى الميادين والساحات لتحقيق طموحهم بعيش كريم مبني على المساواة والانصاف والحرية والعدل". وأوضحت أن "الاسكوا تضع العدالة الاجتماعية في طليعة اهتماماتها، فهي جعلت منها محورا اساسيا للنقاش في دورتها الوزارية 28 التي عقدت في تونس عام 2014 وصدر عنها "إعلان تونس" الذي يحمل رؤية عربية لتحقيق العدالة". وأضافت: "إن ما نشهده اليوم في المنطقة من احتلال اسرائيلي مل منه التاريخ ومن صراعات داخلية وما تتكبده كل يوم من موت وفقر، وما يتعاقب عليها من انتهاكات يتركنا أمام خيارين: العدل أو الخراب". وشددت على أن "العدالة دعامة لا يستقيم من دونها سلام او امن. السلام والامن والتماسك الاجتماعي كلها شروط اساسية لا تتحقق بدونها العدالة الاجتماعية". ==================

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع