ميقاتي في إفتتاح "جامعة العزم":لبنان لم يعد يحتمل تجارب. | أكد الرئيس نجيب ميقاتي "أن تاريخ علاقاتنا مع دول الخليج وفي مقدمها المملكة العربية السعودية يحتم علينا المحافظة عليها لا بل وتطويرها لما فيه خير لبنان واللبنانيين جميعاً في لبنان والعالم العربي". وقال من طرابلس "إننا نعبر عن تقديرنا لوقوف المملكة خصوصاً مع لبنان الدولة والمؤسسات والأفراد دون تمييز بين لبناني وآخر ومنطقة وأخرى والرعاية الدائمة لكل ما يتفق عليه اللبنانيون. كما أن المملكة لم تبخل يوماً ولم تتردد في دعم الإقتصاد اللبناني ومؤسساته الأمنية." وشدد على "أن لبنان بغنى عن الإنخراط في أي تجاذبات إذ لدينا ما يكفي من الأزمات، فلتتوقف الحملات الإعلامية ولنتفق أن من مصلحتنا جميعاً أن يجلس الكل إلى طاولة الحوار لشد أزر بعضنا البعض برعاية عربية لما فيه خير أهلنا وامتنا". وفي الملف الإعلامي قال الرئيس ميقاتي "إننا إذ نؤكد على أهمية الوصول إلى الحقيقة في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وعلى حرصنا الشديد على عمل المحكمة، فإننا نشدد على ضرورة الإلتزام بإحترام الحريات وصون مبادئها، وعلى تمسكنا بالحريات الإعلامية في لبنان التي كفلها الدستور". ولفت إلى أنه سبق ووجه خلال ترؤسه الحكومة الأخيرة رسالة إلى المحكمة الدولية أشار فيها إلى أنه لمس توسيعاً لصلاحياتها، بما يشتت مهامها وهو كشف الحقيقة، وطالب بتحويل كل الملفات المتعلقة بالإعلام اللبناني إلى القضاء المختص في لبنان لأنه يبقى المرجع الصالح". جامعة العزم وكان الرئيس ميقاتي يتحدث قبل ظهر اليوم خلال رعايته حفل إفتتاح "جامعة العزم" في طرابلس، في حضور ممثل النائب محمد الصفدي السيد أحمد الصفدي، مفتي عكار زيد بكار زكريا، رئيس دائرة الأوقاف في طرابلس عبد الرزاق إسلامبولي، ممثلاً مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار، نقيب المهندسين في الشمال ماريو بعيني، رئيس جامعة العزم حنفي هليل، ورئيس مجلس أمناء جامعة العزم عبد الإله ميقاتي، وفاعليات سياسية وأكاديمية وثقافية وتربوية وإجتماعية.   عبد الإله ميقاتي بداية تحدث رئيس مجلس الأمناء عبد الإله ميقاتي فقال: "إنها لحظات سعيدة جداً نمر بها اليوم معكم في هذا اللقاء الذي يُقرع فيه جرس إنطلاق جامعة العزم في طرابلس، برعاية وهمّة رجل العلم والمعرفة، ورجل المؤسسات الواسعة الإنتشار، قبل أن يكون رجل السياسة الحكيمة، والوسطية الجامعة، دولة الرئيس نجيب ميقاتي. فبعد الإنتشار الواسع لمجموعة العزم ونشاطاتها في مختلف القطاعات والمجالات، يأتي اليوم إطلاق جامعة العزم، لا لتكون رقماً إضافياً في الجامعات الخاصة في طرابلس والشمال، بل لتتوج عمل هذه المجموعة، في تميزها بالتواصل الأكيد، بإذن الله، مع المجتمع المدني في مختلف شرائحه ومؤسساته، ولتقدم لأبناء طرابلس والشمال، النموذج الحي عن الترابط الوثيق بين التعليم الجامعي والمجتمع المحلي. إن هذا الترابط يشكل حجر الزاوية في تقدم المجتمع ورقيه وتقدمه، بما يعطيه من دفعٍ علمي وعملي أكيدين لكلي الطرفين. فإذا كان العمل بلا علمٍ لا يكون، فإن العلم بلا عملٍ جنون، كما يقول سلفنا الصالح".   رئيس الجامعة وألقى رئيس الجامعة حنفي هليل كلمة قال فيها: "إن إفتتاح "جامعة العزم" اليوم يأتي بحمد الله ثمرة طيبة لجهود حثيثة بُذلت على مدى سنوات عديدة إقتناعاً من مؤسسَي مجمّع العزم التربوي بأهمية الدور الذي يؤديه المجمّع كدعامة قوية للنهضة التعليمية في مجتمعنا، وبأن الجامعة هي التكملة الطبيعية لدور المجمّع ورسالته، وهكذا جاءت جامعة العزم كمنارة نور من المؤسسَين لطرابلس والشمال وكل لبنان". أضاف: "لقد انتُهج في إنشائها سياسة الواقعية في التخطيط والتطبيق ولم نُقلَد تجربة بذاتها، وإنما أخذنا بإيجابيات النظم الأكاديمية الحديثة ، ضمن نظام يلائم واقعنا، ويعبّر عن الشخصية الحضارية لمجتمعنا، كما وُفّر لهذا الصرح العلمي كل ما يمكنه من تقديم مستوى رفيع للدراسات الأكاديمية، يلبي المتطلبات الأساسية في مجالات إدارة الأعمال بعدة تخصصات، والهندسة المعمارية، والإعلام، فضلاً عمّا هومتاح من إمكانيات للتوسع وفقاً لإحتياجات كل مرحلة".   الرئيس ميقاتي وفي الختام ألقى الرئيس ميقاتي كلمة قال فيها: من دواعي سروري وسعادتي، أن نفتتح معاً اليوم جامعة "العزم"، في قلب مدينتنا طرابلس، المدينة الزاخرة بالنخب من متعلمين وأصحاب إختصاصات وباحثين وأطباء وحقوقيين. هذه المدينة تختزن بتاريخها ثقافة وحضارة وكماً هائلاً من الكفاءات البشرية التي علينا الإهتمام بها ورعايتها وتوفير الظروف المناسبة لها لتحقيق نجاحات على كل الصعد وفي كل المجالات. عندما حصلنا على ترخيص جامعة العزم، سألني البعض أين سيكون مقر الجامعة فأجبت بلا تردد طبعاً في طرابلس، فقالوا: نصيحتنا إذا أردت للجامعة النجاح أن تكون إنطلاقتها من بيروت، ومن ثم تقوم لاحقاً بفتح فروع لها في طرابلس وسائر المناطق، فالعاصمة هي الأساس الذي يساهم بنجاح أي مشروع. ورغم محبتي لمدينة بيروت، وتقديري لدورها الوطني، لا أخفيكم أن هذا الكلام استفز طرابلسيتي فأنا أرى في مدينتي وأهلها أساساً ومنطلقاً. أضاف: لقد كان الإنسان محور إهتمامنا منذ البداية، واعتبرنا أن التعليم العالي مرحلة مفصلية في حياة الطلاب فكانت جمعية العزم أول مؤسسة توقع إتفاق تعاون مع الجامعة اللبنانية لإفتتاح "مركز العزم لأبحاث البيوتكنولوجيا وتطبيقاتها"، وقمنا في ما بعد بتجهيزه بأحدث الآلات. كما قدمنا منحاً جامعية لدراسة الدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا بلغت حتى الآن حوالي 150 منحة وذلك لتحقيق التقدم المنشود على الصعيدين العلمي والإجتماعي. كما حقق هذا المركز سلسلة من الإنجازات العلمية، ووقع العديد من إتفاقيات التعاون مع العديد من المؤسسات المحلية والعالمية، والجامعات الأوروبية، وقد بدأت هذه الخطوة تؤتي ثمارها من خلال تقديم المركز الأبحاث النافعة للمجتمع والوطن.وفي السياق ذاته أنشأنا "مجمع العزم التربوي" بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، بهدف بناء الإنسان منذ الصغر وتنمية طاقاته التعليمية والتربوية والثقافية عبر أحدث مناهج التعليم وأساليبه. وقال: إن جامعة "العزم" التي نفتتحها نريدها جامعة لكل شباب الوطن ولمن يرغب من خارج لبنان لأن لبنان كان وسيبقى منارة مشعة في فضاء العلم والتعليم. هدفنا هو الإرتقاء بالمستوى الأكاديمي إلى مصاف الجامعات الأكثر تطوراً في العالم، عبر التفاعل الإيجابي مع محيطها الأكاديمي، وبرامجها المتطورة والمرنة، التي تحاكي التطورات العلمية المتسارعة، على يد كوكبة من الأساتذة الجامعيين الذين تم إختيارهم للقيام بهذه المهمة الصعبة، التي نتوقع لها النجاح إن شاء الله تعالى. وتطرق إلى الأوضاع السياسية فقال: إن التأزم في لبنان آخذ في التصاعد، والتوتر على أشده ولعل الفترة الحالية هي من أصعب الفترات التي تأتي بعد إتفاق نووي بين الغرب وإيران وبعد عاصفة الحزم التي انطلقت في اليمن، ما جعل الإصطفاف في ذروته. هنا لا يسعني إلا أن أعبر عن تقديري لوقوف دول الخليج عموماً والمملكة العربية السعودية خصوصاً مع لبنان الدولة والمؤسسات و الأفراد دون تمييز بين لبناني وآخر ومنطقة وأخرى ورعايتهم الدائمة لكل ما يتفق عليه اللبنانيون. كما أن المملكة لم تبخل يوماً ولم تتردد في دعم الإقتصاد اللبناني و مؤسساته الأمنية. إن تاريخ علاقاتنا مع دول الخليج وفي مقدمها المملكة العربية السعودية يحتم علينا المحافظة عليها لا بل وتطويرها لما فيه خير لبنان واللبنانيين جميعاً في لبنان والعالم العربي. كما أن لبنان بغنى عن الإنخراط في أي تجاذبات إذ لدينا ما يكفي من الأزمات. فلتتوقف الحملات الإعلامية ولنتفق أن من مصلحتنا جميعاً أن يجلس الكل إلى طاولة الحوار لشد أزر بعضنا البعض برعاية عربية لما فيه خير أهلنا وامتنا. وقال: قد يكون لكل منا موقفه، مما يجري حولنا، والموقف يجب في كل الأحوال ألا يترجم صراعاً يؤدي إلى تفتيت لبنان في ظل مشاريع تفتيت ترتسم حولنا، لأن لبنان لم يعد يحتمل تجارب عاشها سابقاً، ويفترض أن نكون قد تعلمنا منها الدروس والعبر. لدينا إتفاق الطائف والذي لكل منا عليه ملاحظات، لكنه الإتفاق الذي وضع حداً للحروب العبثية في البلد ولم يطبق إلى الآن بكامل مندرجاته. فقبل الحديث عن تعديل من هنا أو تصحيح من هناك، الأولى تطبيقه بكامله وإنتظار الظرف المؤاتي للبحث في الأفكار المطروحة لتطويره بما يخدم نهائية الكيان اللبناني والعيش الواحد فيه. كلنا في مركب واحد، لكنني على يقين أن وطننا مبني على صخر وتاريخ مشترك من العيش الواحد رغم الحقبات السوداء. فلنتعاون جميعا على تمرير هذه المرحلة الصعبة والتي أتمنى ألا تطول، آملاً أن تفتح مائدة المفاوضات الإقليمية في أسرع وقت تجنيباً لإنزلاق المنطقة إلى مشاريع تقسيمية وتفتيتية وتصارعية لا يستفيد منها إلا العدو الإسرائيلي. وقال: من "جامعة العزم" نعاهد مدينة طرابلس أننا ماضون في مسيرة التنمية في كافة المجالات، ونعاهد الشباب الذين نتفهم هواجسهم وتطلعاتهم ونستلهم من طموحاتهم المتوثبة ما يحفزنا على العمل لأجلهم... نعاهدهم أننا ماضون في دعم التعليم عبر القطاع التربوي في"جمعية العزم والسعادة الإجتماعية"، ومراكز الدعم المدرسي، والقروض والمنح الجامعية ، لأن حاضر ومستقبل هذه المدينة وأهلها يشكل أحد أبرز إهتماماتنا، ولأننا نؤمن أن عبارة "طرابلس مدينة العلم والعلماء" لا يجب ان تكون شعاراً ظرفياً أو تاريخيا بل أن تتحول الى واقع معاش ومستمر، لن نوفر أي جهد لخدمتها، بالتعاون مع جميع الشرفاء. وتطرق إلى الملف الإعلامي فقال: اليوم تمثلُ السيدة كرمى خياط نائبة رئيس مجلس إدارة تلفزيون الجديد أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان. وفي هذا السياق فإننا نؤكد على أهمية الوصول إلى الحقيقة في جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وعلى حرصنا الشديد على عمل المحكمة التي أمنت لها التمويل السنوي المستحق على لبنان خلال ترؤسي الحكومة اللبنانية مرتين. في الوقت ذاته فإننا نشدد على ضرورة الإلتزام بإحترام الحريات وصون مبادئها، وعلى تمسكنا بالحريات الإعلامية في لبنان التي كفلها الدستور. وأذكّر في هذا المجال بنص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي نص في المادة التاسعة عشر منه على "حقّ حرية التعبير لكل شخص". كما أذكر أنني سبق ووجهت خلال ترؤسي الحكومة الأخيرة رسالة إلى المحكمة الدولية أشرت فيها إلى أنني لمست توسيعاً لصلاحياتها، بما يشتت مهامها وهو كشف الحقيقة. وفي الرسالة ذاتها طالبت بتحويل "كل الملفات المتعلقة بالإعلام اللبناني إلى القضاء المختص في لبنان لأنه يبقى المرجع الصالح".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع