اتحاد الحقوقيين المسلمين استغرب اللجوء إلى العنف في سجن رومية: لتشكيل. | عقد إتحاد الحقوقيين المسلمين في لبنان مؤتمرا صحافيا في مقره بطرابلس، وتلا المحامي محمد صبلوح بيانا بإسم الإتحاد قال فيه: "منذ أشهر اقتحمت قوى الأمن الداخلي مبنى ب في رومية بحجة أنه إمارة الارهاب في لبنان وعاملت السجناء معاملة سيئة لا تليق بكرامة الانسان، عندها صرح معالي وزير الداخلية بانتهاء العملية دون إصابة أي أحد، ونقل الموقوفون إلى مبنى د منذ ذلك التاريخ وتركوا في ملابسهم الداخلية أياما حتى تمكن أهلهم من إدخال الثياب". أضاف: "عند زيارة الأهالي والمحامين السجناء تبين وجود عدد كبير منهم مصاب بجروح متفاوتة منهم بعينه وآخر في جسده ....، لم نشأ حينها إظهار الأمر على حقيقته لحساسية الموضوع، مع اعتراضنا على آلية المعالجة لأنه يوجد الكثير من الطرق الأخرى الفعالة غير الأساليب العنفية من شأنها حلحلة قضية الموقوفين دون إسالة الدماء، وتابعنا القضية مع وزارة الداخلية، لكن لم نصل إلى أي نتيجة تذكر مثلا: محمد محمود عزام شاب فلسطيني دخلت الرصاصة المطاطية في عينه وترك فترات طويلة دون علاج أو معاينة وبعد مرور شهرين أجريت له العملية وكانت نتيجتها فقدان النظر بها". وتابع: "بعد نقل الموقوفين الاسلاميين إلى مبنى د تعرض لهم أحد الضباط بالضرب والتكسير ومعالي الوزير المشنوق علم بالموضوع وتمت معاقبة الضابط. حاليا من يشرف على إدارة المبنى يعامل السجناء والأهالي معاملة سيئة جدا. تشديد أمني غير مبرر تجاه سجناء عزل، فمنذ وجود الموقوفين في مبنى د وهم لا يتعرضون للشمس بل منعت عليهم كامل حقوقهم التي كفلتها القوانين الدولية. الأهالي تم التضييق عليهم أثناء الزيارات مثلا: عدم السماح لأكثر من شخص واحد بزيارة ابنه في الأسبوع يعني إما الأم وإما الأب. منع الأهالي من إدخال الطعام وإلزامهم بشراء حاجات أبنائهم من الكافيتيريا التي تسعر بضاعتها بثلاثة أضعاف السعر المحدد في لبنان، وعلى الرغم من هذا الغلاء للأسف لم يصل إلى السجين سوى 20% من مشتريات أهله، فأبلغنا المعنيين لكن دون جدوى". وتوجه الى وزير الداخلية والبلديات لافتا الى ان "هذه الشدة وهذه القساوة في التعامل من شأنها أن تؤدي إلى هذه النتيجة. فهل يقصد من ينتهج هذا الأسلوب الوصول إلى هذه النتيجة؟ أم لإنها مبادرات فردية لا تستطيع الوزارة معالجتها؟". أضاف: "معالي الوزير نذكركم بأن السجين هو إنسان من لحم ودم فلو درسنا قضية الموقوف في لبنان (وخصوصا الموقوفين الاسلاميين) وما هي حقوقه التي كفلها له القانون اللبناني والدولي، لرأينا كيف هدرت هذه الحقوق وكيف يصبر الموقوف على هذه المعاملة السيئة التي تخالف أبسط قواعد حقوق الانسان والحيوان، فلا نستطيع أن نصدر أحكامنا وأوامرنا من وراء المكاتب ونحن بعيدون عن الواقع. كما إننا نستغرب اللجوء الدائم إلى العنف لحل القضايا على الرغم من وجود آلاف الطرق التي من شأنها معالجة قضية الموقوفين الاسلاميين ومنها إعطاؤهم حقوقهم القانونية". وتمنى اتحاد الحقوقيين المسلمين في لبنان على وزارة الداخلية الاتي: "- تشكيل لجنة قوامها ممثل عن وزارة الداخلية وممثلون عن المنظمات الحقوقية والسماح لهم بزيارات دورية أو شهرية على الأقل لسجن رومية للاطلاع على حالة الموقوفين والاستماع إلى شكاويهم ومعالجتها. - عدم المماطلة في معالجة المرضى من الموقوفين وتعيين جهاز طبي حديث قادر على معاينة ومعالجة المرضى على المستوى المطلوب ودون أي تأخير. - وضع خط ساخن من داخل السجن إلى وزارة الداخلية مباشرة يستطيع السجين من خلاله تقديم شكوى بحق أي عسكري تعرض له بأذى، والسماح للاهالي بتقديم شكاويهم إلى وزارة الداخلية. معالجة قضية اكتظاظ السجون فمن غير المقبول أن يتسع السجن لـ600 شخص ونضع داخله 1600".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع