السفير المصري زار طرابلس والتقى شخصيات | زار سفير جمهورية مصر العربية في لبنان مدينة طرابلس وإلتقى أولاً مفتي طرابلس والشمال الشيخ الدكتور مالك الشعار بحضور رئيس دائرة الأوقاف الشيخ عبد الرزاق إسلامبولي وعرض معه سبل التعاون والتفاعل بين لبنان ومصر على مختلف الاصعدة الدينية والاجتماعية والثقافية . وبعد اللقاء قال السفير زايد : زيارتي هي الاولى لطرابلس، ومن الطبيعي ان اتشرف بلقاء سماحة المفتي الشعار الذي تربطنا به علاقة قوية ومتينة ،ونحرص عليها كل الحرص . وقد تطرقنا في حوارنا الى كيفية تفعيل التعاون مع الازهر الشريف، فنحن نؤمن جميعا بأن للازهر دور في مواجهة التطرف، وفي تأكيد الخطاب الديني المتسامح والوسطي الذي يمثله الازهر الشريف . كما تحدثنا في مشروعات محددة للمرحلة المقبلة ،وسيكون لها تنفيذ دقيق في القريب العاجل ،والتي تتعلق بتبادل الدعاة وبعضها الاخر باستضافتهم في لبنان ونحن اليوم في مرحلة الاعداد لهذه المشاريع التي سيعلن عنها سماحة المفتي الشعار قريبا.وسنأتي مجددا الى طرابلس لاطلاقها . المفتي الشعار اعرب عن سروره بلقاء السفيرزايد وقال : نحن نعتبر بان جمهورية مصر العربية من اهم دول المنطقة ولها دور كبير على كافة المستويات الدينية والسياسية في المنطقة وقد اتفقنا مع سعادته على خطوات قادمة من اجل تمتين العلاقة في التبادل الديني والثقافي والاجتماعي وقريبا سنعلن عن هذه الخطوات التي ستسعد طرابلس والشمال عبر استضافة كم كبير من علماء الازهر. بعدها إنتقل الى دارة الوزير السابق فيصل كرامي حيث تم بحث الوضع في طرابلس والشمال وأسباب تحرك أهالي الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية وقطعهم بعض الطرقات في المدينة والإعتصام أمام وزارة الداخلية في بيروت. واستعرض السفير المصري "تطورات الوضع في بلاده وفي الخليج العربي لاسيما الأحداث المتسارعة في اليمن وأهمية عاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية وبمشاركة عربية وإسلامية"، وأكد السفير المصري "أن الأعمال الإرهابية في بلاده لن تنتهي في يومين، إلا أن القوات المصرية قطعت أشواطا في محاربتها للإرهاب والقضاء على من يعيث فساداً بالبلاد" . ورأى "أن الوضع الاقتصادي في مصر جيداً". وتحدث السفير المصري بعد اللقاء فقال: "سررنا باللقاء مع الوزير كرامي وأكدنا حرصنا على الإستقرار الإقليمي في المنطقة، كما أكدنا حرصنا في مصر على ضرورة إنهاء الفراغ الرئاسي وإبعاد لبنان عن كل التجاذبات الإقليمية في المنطقة في هذه المرحلة، ونحن نعتبر أن إستقرار لبنان من إستقرار مصر". من جهته، رحب الوزير كرامي بالسفير المصري "في بيته ومدينته طرابلس فأهلاً وسهلاً"، وقال: "نحن كلبنانيين نعول كثيراً على الدورالكببر لأكبر دولة عربية ،ألا وهي مصر، أن تلعب دوراً كبيراً في إعادة توجيه البوصلة الحقيقية في معركتنا الأساسية وهي إسترجاع فلسطين . ونعول أيضاً في الأزمة المتطورة اليوم في اليمن أن تعيد مصر هذه اللحمة العربية وأن يكون هناك حواراً بين كل الأفرقاء حتى نخمد هذه الفتنة الكبيرة في مهدها، والأمل الكبير منعقد على هذه الدولة العربية الشقيقة مصر، وطبعاً المطلوب أيضاً من الأخوة العرب وعلى رأسهم مصر جهد كبير في موضوع إنتخاب رئيس الجمهورية في لبنان وملء الفراغ لأن الفراغ خطير وخطير جدآ في لبنان". وتطرق كرامي إلى مايجري من تطورات في ملف الموقوفين الإسلاميين في سجن رومية، فقال: "هناك واقع لم يعد واقعاً قضائياً ولا أمنيا بل أصبح موضوعاً إنسانيا، فسجن يتسع ل 400 سجين يوجد فيه حالياً 1400 سجين، وعلى الدولة الإسراع في ايجاد حلول لهذه المشكلة لأنها قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة في الشارع". أضاف: "سمعنا أن هناك طرح لبناء سجون جديدة، وبالحقيقة هذهِ المشكلة لا تنتظر عملية بناء سجون جديدة، على الدولة إيجاد خيارات سريعة منها توزيع السجناء والإسراع في إنهاء المحاكمات للسجناء الذين قضى بعضهم ما بين 7 إلى 10 سنوات دون محاكمة حتى الآن. كما إننا سمعنا أنهم طرحوا بناء سجون إما في الجنوب أو في الشمال، فالشمال بحاجة إلى إنماء وليس إلى سجون، نحن نريد ألا يحسبوا على طرابلس بناء سجن إنماء، كما حسبوا علينا سابقاً المرآب ضمن خطة الإنماء للمدينة، فمرآب وسجن ظلم وغبن كبير  لطرابلس نرفضه، وحل مشكلة السجناء بالإسراع بالمحاكمات والقضاء يأخذ مجراه وإنهاء المشكلة حتى لا تكون قنبلة موقوتة في الشارع. وفي الختام، قدم السفير المصري درعاً فضية لكرامي من مصنوعات خان الخليلي في القاهرة. وإنتقل بعد ذلك السفير زايد الى دارة النائب سمير الجسر وعرض معه مجمل التطورات على الساحة المحلية والإقليمية والسعي لإيجاد السبل اللازمة والضرورية لإبعاد لبنان عن أي إستقطاب إقليمي. كما تطرق اللقاء الى موضوع رئاسة الجمهورية. وبعد اللقاء قال السفير زايد : تحرص مصر على التعاون مع الفعاليات المختلفة في مدن لبنان كما تحرص على التعاون مع كل القوى السياسية في لبنان، ومدينة طرابلس لها مكانة خاصة في العالم العربي والإسلامي ولدى المصريين ومصر ومن الطبيعي أن ألتقي مرةً أخرى مع الأخ العزيز سمير الجسر، وهذا هو اللقاء الأول في طرابلس وله طابع خاص وقد تطرقنا في حديثنا الى كل ما يخدم الإستقرار في لبنان وكيفية البحث عن السبل اللازمة والضرورية لإبعاد لبنان عن أي إستقطابات إقليمية، وضرورة إنهاء الفراغ الرئاسي. ورداً على سؤال أمل السفير زايد أن يبقى لبنان بعيداً عن التجاذبات الإقليمية لأنه يمثل نموذجاً عربياً مهماً للتعايش الداخلي مثلما تمثل مصر نموذجاً للتعايش الإسلامي المسيحي ، ونحن حريصون جداً على إستقرار لبنان وأن يبعد نفسه عن هذه التجاذبات وهناك خطاب سياسي نركز عليه وهوالذي يبعد لبنان عن أي تجاذبات إقليمية  وإبتعاد لبنان عن الخطاب السياسي العربي هو الذي يحدث القلق وعدم الإستقرار. بدوره النائب سمير الجسر رحب بالسفير معرباً عن سروره بلقائه وأضاف: خصوصاً وأننا ندرك مدى حرصه على إستقرار الوضع في طرابلس وفي لبنان ونحن نشكره على إهتمامه بالشأن اللبناني. ورداً على سؤال حول مدى تخوفه من الوضع في لبنان قال: ليس لدي أي تخوف من إنتقال نار المنطقة الى لبنان لأن هناك حرصاً عربياً ومن كل الأطراف على عدم إنتقال هذه النار الى لبنان. إضافةً الى الحرص الدولي الأوروبي والأميركي وحتى الروسي على إبعاد لهيب المنطقة عن لبنان. والمهم أن نعرف نحن كيف نتعامل مع هذا الأمر. وأبدى عدم تخوفه من توقف الحوار رغم كل الكلام المتداول . وبعد اللقاء زار السفير المصري غرفة التجارة والصناعة والزراعة في الشمال يرافقه الوزير المفوض التجاري الدكتور محمود مظهر والمستشار عمر حمزة والمستشارة منى وهبة من القسم التجاري حيث إستقبله الرئيس توفيق الدبوسي وأعضاء الغرفة وحشد من رجال الأعمال الشماليين ورئيسة تجمع سيدات الأعمال السيدة ليلى سلهب كرامي ، وعقدت جلسة في قاعة الغرفة تحدث في مستهلها الرئيس دبوسي مؤكداً على دور مصر الهام على مختلف الصعد في المنطقة العربية. مرحباً بالسفير الضيف. وأضاف: مصر أم العروبة يتطلع إليها كل العرب وكل اللبنانيين وبخاصة أبناء طرابلس والشمال بمحبة وإكبار وإعتزاز. واللقاء اليوم يأتي في إطار تطوير التبادل التجاري بين لبنان ومصر في هذا الظرف الصعب الذي يمر فيه العالم العربي، ونحن نعتبره لقاءً عائلياً بين أبناء طرابلس والشعب المصري ممثلاً بسعادة السفير وفريق عمله. ثم قدم الدبوسي مذكرة مطلبية حول سبل تعزيز العلاقة بين البلدين . بدوره السفير زايد أعرب عن سروره بلقاء رجال الأعمال في طرابلس والشمال مثنياً على الدور الذي تقوم به غرفة التجارة والعلاقات الوطيدة التي تربط لبنان بمصر، مشيراً الى ضرورة تعزيز التبادل التجاري بين البلدين. مضيفاً هذا دور رجال الأعمال خصوصاً وأن العلاقات بين الدول تبنى على العلاقات الإقتصادية التي تشكل البنية التحتية للعلاقة بين شعبين ومن عايش العلاقة بين مصر ولبنان يدرك أنها الأعمق بين كافة الدول العربية. ونحن ندرك أهمية الدور الذي لعبته العائلات اللبنانية التي إنتقلت الى مصر على مختلف الصعد وفي صناعة النهضة العربية من مسلمين ومسيحيين في نهاية القرن التاسع عشر، وأسسوا لشراكة حقيقية ولعلاقة بين الشعبين ما زالت قائمة ومستمرة من خلال الفن والثقافة ويعتبر لبنان ومصر هما الأبرز في التفاعلات الثقافية بين الدول العربية. وتحدث عن الدور الذي يلعبه اللبنانيين في مصر على الصعيد الإقتصادي . ثم رد على أسئلة رجال الأعمال ، موضحاً العديد من المغالطات التي يتناولها البعض حول تعزيز التوازن بين الصادرات والواردات من مصر الى كافة الدول العربية ومن ضمنها لبنان، ومؤكداً على روح التعاون القائمة بين البلدين. بعد ذلك أقام الرئيس الدبوسي غداءً تكريمياً على شرف السفير الضيف والوفد المرافق ورجال الأعمال.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع