الصفدي رفض الانتقائية في موضوع التمديد: لا رئيس للجمهورية في المستقبل. | رفض الوزير السابق النائب محمد الصفدي اللجوء الى "الانتقائية في التمديد" معتبراً انه "يجب اعتماد التعيين قاعدة  وليس التمديد وان كان الامر يتعلق بالقادة الامنيين". موقف الصفدي جاء خلال مقابلة مع جريدة "البيان" الطرابلسية، اعتبر فيها ان "التمديد هو استمرار الوضع الحاضر كما هو عليه، ويعتبره البعض وسيلة مريحة في خضم الظروف المعاشة"، مشيراً الى أنه "يجري في حالات معينة اعتماد التمديد دون اللجوء الى التعيين، والعكس صحيح، أي يصار الى اعتماد التعيين وتجنب التمديد في بعض الحالات فيما المطلوب إما اعتماد التمديد وتعميمه على جميع الحالات وإما اعتماد التعيين، وليس اللجوء الى الانتقائية حسب المواضيع المطروحة" رافضاً "التمديد في أي موضوع"، مطالباً بـ "اعتماد التعيين وإن كان الأمر يتعلق بالقادة الأمنيين". وفي سؤال حول الملف الرئاسي رأى الصفدي "ألا رئيس للجمهورية في المستقبل المنظور" مستغرباً "كيف ان القادة المسيحيين لم يعد لديهم مشكلة في استمرار الوضع على ما هو عليه" متمنياً "وصول رئيس قوي ذو استقلالية الى قصر بعبدا، لا يكون مرتهناً لجهة أو لطرف سياسي معين، ولا يهم إن كان منتمياً الى 8 أو 14 آذار أو خارجهما، المهم أن يكون ذا شخصية قوية ومستقلة" ومشدداً على ان "هذا الرئيس يحتاجه لبنان في ظل الظروف التي يمر بها". وعن تعطيل المجلس النيابي اشار الى انه "لم يكن من المتوقع أن يبقى المجلس النيابي معطلاً على هذه الصورة، ولكن قضية انتخاب رئيس الجمهورية شكلت عقبة كبيرة في طريق التشريع داخل المجلس النيابي". واضاف: "هناك مواضيع ضرورية تتطلب السرعة في التشريع، ولكننا نتفهم مخاوف الكتل المسيحية، فهم يلجأون الى التعطيل في سبيل الوصول الى إجراء الانتخابات الرئاسية. ولكن ما يثير الاستغراب في هذا المجال أنه عوض أن يتم اللجوء الى تعطيل المجلس النيابي لماذا لا يهدد 12 وزيراً مسيحياً بالاستقالة، فحينها على الأقل قد يتم الاستحقاق الرئاسي، ولكن يبدو أن قسماً كبيراً من المسيحيين الممثلين في الحكومة مرتاح  للوضع القائم، ولا نلمس الجدية المطلوبة على هذا الصعيد. باختصار، يمكن القول إنه إذا كان تعطيل المجلس النيابي يتوقف على الملف الرئاسي، فإن دفع هذا الملف قد يتوقف على تعطيل مجلس الوزراء، وليس تعطيل المجلس النيابي". واعتبر ان "أي علاقات إيجابية بين أميركا وإيران تفضي الى نتائج إيجابية في العلاقة بين السعودية وإيران" آملاً "في حال تمخضت إيجابيات وحلول في الملف النووي بين البلدين، أن يترتب عليها حلحلة في كافة الملفات العالقة". وأكد الصفدي "الحرص على ازدهار واستقرار المملكة العربية السعودية، وعلى استقرار لبنان في الوقت عينه" معتبراً أن "أي مسألة يمكن أن تهدد هذا الموضوع ينبغي حلّها بالطرق والوسائل المتاحة". أما بالنسبة لحرب اليمن فقال: "لم يكن أمام السعودية أزاء الخطر الذي يتهددها إلا أن تتخذ الموقف الذي وجدته مناسباً في سبيل الحفاظ على استقرارها" متمنياً أن "تستعيد اليمن أمنها في القريب العاجل، وأن يتم اجتراح حلول سياسية لأزمتها القائمة، وأن تتوقف الحروب والنزاعات بين الأشقاء العرب". وفي موضوع مرفأ طرابلس كشف الصفدي انه حين كان وزيراً للاشغال "رفض توسعة مرفأ بيروت على حساب مرفأ طرابلس، فلدى مرفأ بيروت قدرة استيعاب، وكنا نعمق المرفأ ونزيد من مساحته 600 متر حتى نستطيع استقدام البواخر الكبيرة 350 و400 متر"، وانه "حورب من المسؤولين في بيروت، ولكنه لم يتنازل". وتابع: "عندما تركت الوزارة فإن أول قرار اتُخذ هو توسعة مرفأ بيروت. وأرى في مستقبل التوسعة عندنا هدراً للمال العام أكثر مما يترتب عنها إفادة لنا، لأن كمية البواخر الكبيرة القادمة 4 بواخر معاً سوف تكون من نصيب مرفأ بيروت، واليوم الحوض الرابع الذي هم بصدد إقفاله سببه زيادة رصيف في مرفأ بيروت لاستيعاب البواخر الكبيرة، أما البواخر الصغيرة فهي لطرابلس". واعتبر ان "طرابلس لن تعرف طريق الإنماء إلا بمرفأ ومطار وسكة حديد، فهذه المرافق الثلاثة ضرورية وأساسية لمدينة طرابلس والشمال بشكل عام".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع