ريفي كرم اعلاميي الشمال: نرفض أن يكون لبنان مسرحا لأجندات إقليمية | كرم وزير العدل اللواء اشرف ريفي وعقيلته المحامية سليمة اديب، اعلاميي الشمال، في حفل عشاء اقيم في منتجع "الميرامار" في طرابلس، في حضور رئيس مجلس ادارته محمد اديب. ريفي والقى الوزير ريفي كلمة قال فيها: "تكريمكم اليوم هو تكريم لكل واحد منا، لأهلنا في طرابلس والشمال، لكل لبناني شريف أحب وطنه، تكريمكم ليس واجبا، بل هو أقل ما يمكن أن نقوله لكم، فأنتم الجنود المجهولون المعروفون، الذين ما جبنوا يوما، تشهد عليكم محطات مضيئة، كنتم فيها مثالا للشجاعة والاندفاع، فباسم كل لبناني يعرف أهمية ما قمتم وتقومون به نقول: شكرا". اضاف: "أنتم جزء من هذا الوطن الحبيب، لا أريد أن أقول أنكم فقط حملة رسالة، فكل منا يحمل الرسالة من موقعه، لكن ما أشهد عليه وأنا ابن هذه المنطقة العزيزة من لبنان، أن إعلاميي طرابلس والشمال، كانوا دائما على قدر المسؤولية، وواكبوا الأحداث المؤلمة التي عاشتها هذه المنطقة، من مؤامرة البارد وفتح بشار الأسد، إلى جولات العنف في طرابلس وتفجير المسجدين، فكانوا على قدر المسؤولية، ونقلوا الحقيقة بالكلمة والصوت والصورة، غير آبهين بالمخاطر". وتابع: "طرابلس لا تنسى ما قمتم به لأجلها، فهي المدينة التي حاول البعض أن يشوه صورتها وتاريخها، وأن يعطل حاضرها ومستقبلها. طرابلس لا تنسى أنكم كنتم دائما رسلا للحقيقة، في الأفراح والأحزان، وها أنتم مستمرون بهذه المسيرة، التي نمشيها معا، لإيصال بلدنا إلى شاطئ الأمان". وقال: "لقد أجهضت طرابلس مؤامرات كثيرة. أعطت المدينة للبنان والعالم، كفاءات وخامات وطنية كبيرة. لا يسعني اليوم إلا أن أذكر شهداء حرية الكلمة، والشهداء الأحياء. التحية لروح الشهيد سليم اللوزي، الذي سقط تعذيبا على يد نظام الوصاية. لا يسعني إلا أن أوجه التحية لرياض طه، وللعشرات من الشهداء الصحافيين الشجعان الذين قالوا لا مدوية لاحتلال النظام السوري المجرم. في هذا الدرب الطويل من التضحيات، استشهد الكبير جبران التويني، واستشهد ضمير الربيع العربي سمير قصير، واستهدفت العزيزة مي شدياق. في هذا الدرب الطويل دفعت الصحافة اللبنانية الثمن الأغلى دفاعا عن الحرية، لكن القلم لم ينكسر، والصوت لم ينطفئ، والصورة لم تتزعزع، ومسيرة الاستقلال والحرية مستمرة". واضاف: "تعرفون أنني توليت أثناء خدمتي العسكرية، مسؤولية قسم العلاقات العامة والإعلام في قوى الأمن الداخلي. منذ تلك الفترة وأنا على تواصل مع الإعلاميين والصحافيين وقد استمرت هذه العلاقة حتى يومنا هذا، فالإعلاميون هم جزء من المنظومة الاجتماعية الحية التي تعزز مناخ الحرية والديموقراطية في أي مجتمع حديث. كان قدر الإعلام اللبناني أن يلعب هذا الدور، ونجح في جعل بيروت عاصمة النشر والإعلام الحر في المنطقة العربية، فكان لبنان وطن الهاربين من أنظمة القمع، شعراء وكتاب وصحافيين استظلوا مناخ الحرية، وساهموا بإبداعهم الفكري، في ترسيخ قيم الحرية والعدالة والديموقراطية، ونريد لبيروت أن تبقى دوما في صدارة عواصم العرب، عاصمة لحرية الصحافة والإعلام". ورأى اننا "مؤتمنون كل من موقعه، على حفظ هذه الأمانة. فلا حياة للانسان والأوطان من دون الحرية، ومهما عصفت رياح القمع والدكتاتورية، فالصوت الحر يبقى هو الأقوى. لقد اغتيل من اغتيل وهجر من هجر، لكن السحر انقلب على الساحر، وها هم المجرمون أمام استحقاق العدالة التي أراها قادمة لا محالة، وسيحاسبون على جرائمهم". واعتبر ان "المنطقة تعيش ويعيش لبنان فصلا أسودا من العنف واللااستقرار الذي أنتجته سياسات التوسع والنفوذ، التي تستعمل للأسف بعضا من اللبنانيين في خدمة مشروع مدمر، ينتقل من بلد لآخر مصدرا لغة السلاح والموت والفوضى، كأن قدر هذه المنطقة أن تبقى تحت أسر مشاريع الهيمنة التي تتخذ المذهبية البغيضة ستارا لها، مرة في سوريا وأخرى في العراق واليمن. إننا نؤكد على رفضنا لهذا المشروع، وعلى رفض أن يكون لبنان مسرح عمليات لأجندات إقليمية لا تكترث إلا لتعزيز نفوذها على حساب دماء أبناء المنطقة، وعلى أنقاض دولها وشعوبها". واكد "اننا نحن جميعا أبناء مشروع الدولة، نواجه وإياكم مشروع الدويلة. نحن أبناء الدولة لا يخيفنا سلاح غير شرعي، ولا يرهبنا صراخ على منبر من هنا أو من هناك. نحن ثابتون على مشروعنا والتزامنا بسيادة لبنان ليكون هذا البلد العظيم رسالة كما قال البابا الراحل يوحنا بولس الثاني. هذه الرسالة كما نفهمها تكتسب قيمتها من العيش الواحد والتفاعل الإيجابي بين أبناء الوطن الواحد. لقد علمتنا التجربة أن المعتدلين هم الأقوى، وهم الذين نهضوا وسينهضون بالوطن، وهم سيبنون معا المستقبل". وختم: عشتم عاش الإعلام اللبناني حرا ومسؤولا. عاش لبنان وطنا للحرية وللأحرار". شديد وألقت رئيسة مكتب "الوكالة الوطنية للاعلام" في البترون الزميلة لميا شديد كلمة شكرت فيها الوزير ريفي وعقيلته لاستضافتهما وتكريمهما للاعلاميين الشمالييين". وقالت: "لقد كنت صقرا يوم كنت على رأس مؤسسة قوى الأمن الداخلي فلم تأل جهدا لكشف هوية من عكر صفو أمن اللبنانيين وهوية من خطط ودبر ونفذ الاغتيالات التي طالت رجالات من بلادنا. ومن صنف الحمائم أنت في تعاطيك مع كل من عرفك من أبناء طرابلس والشمال ولبنان". ونوهت بدفاعه "عن لبنان وعن طرابلس في وجه من حاولوا أن يبتلعوا لبنان ويحولوا طرابلس من مدينة للعلم والعلماء إلى ساحة حرب ومواجهة"، مشيدة بتواضعه وقربه من الناس"، وقالت :"من الصقور كنت ولا تزال في مواقفك الوطنية الشجاعة، ومن الحمائم أنت بإيمانك بلبنان العيش الواحد بين كل الطوائف". وتابعت: "لأنك من صنفي الصقور والحمائم معا، أنا اليوم أريد أن ألقبك بالصقر الأبيض الذي جمع بشخصه كل صفات القوة واللين والثبات والتواضع والصمود والوفاء والاعتدال". الادهمي وفي الختام كلمة للزميل مايز الأدهمي القاها باسم الإعلاميين، شاكرا للوزير ريفي وعقيلته دعوتهما وتكريمهما للإعلاميين. ثم قدم عرضا تاريخي لمسيرة الصحافة والصحافيين منذ بداية القرن الماضي وحتى الساعة". واعتبر أن "السياسات قد تتغير في مراحل عدة من التاريخ، فيصبح الأعداء حلفاء. لكن الأعمال البربرية التي تهز كيان الإنسان لا يمكن أن تمحى من الذاكرة والأعماق. وعلمنا التاريخ أن آثار الظلمة ستبقى على مدى العهود وستكون عبرة للأجيال القادمة".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع