روبير فاضل : لن أبقى نائباً على حساب الشعب | صدر عن النائب روبير فاضل البيان التالي: أتيت الى العمل السياسي للمساهمة في بناء دولة عصرية، مدنية، منفتحة على كل الطوائف، وحاضنة لجميع فئات المجتمع وخصوصا الاضعف. بالرغم من الازمات المتواصلة، سعيت لحلّ مشاكل أساسية يواجهها المواطن: تقدمت باقتراح قانون أقرّه مجلس النواب في العام المنصرم يهدف الى إيجاد حل لأزمة الكهرباء، والى معالجة التقنين وفاتورتَيّ الكهرباء، وعجز الخزينة، وتلوّث الهواء. هذا القانون يقوم على  إشراك القطاع الخاص الذي تمنحه الحكومة أذونات وتراخيص لإنتاج الطاقة الكهربائية حسب الشروط التي تضعها. وبناءاً على هذا القانون، رأينا ان القطاع الخاص قد أنجز دراسات لإنشاء مشاريع إنتاج الطاقة مع الحفاظ على الحق الحصري لكهرباء لبنان، ومن بين هذه الدراسات تلك التي تقدمت الشهر الماضي الى مجلس الوزراء، وهي مبنية على مجموعة مؤشرات علمية تضمن تأمين الكهرباء 24 ساعة يومياً، وتغطية النقص الحاصل بقدرات الطاقة الكهربائية للصناعيين، والتوفير بفاتورة المواطن الكهربائية بنسبة 37%. كما تقدمت بإقتراح قانون يرمي الى مكافحة الفقر المدقع، ففي لبنان هناك أكثر من 300 ألف مواطن يعيشون بأقل من دولارين يومياً. وهذا البرنامج ليس واجبا انسانيا فقط، ولكنه واجب سياسي وإجتماعي وامني لان المناطق الاكثر فقراً هي ايضاً الاقل استقراراً. وهذا الاقتراح من شأنه ان يحلّ بشكل جذري ظاهرة الفقر المدقع لأنه يؤمن تعليم الأولاد، وتأهيل الأهل من خلال التدريب المهني وبالتالي تمكينهم من ممارسة عمل منتج بكرامة، بما يساهم في تحسين ظروفهم المعيشية. وقد حصلت في ذلك على تأييد معظم القيادات السياسية والحزبية وقد تعّهدوا جميعهم بالتصويت لمصلحته. على الصعيد المحلي، قمنا بعد الانتخابات النيابية بتأسيس مكتب مشترك لنواب طرابلس لتحييد الشأن الاجتماعي والانمائي عن الخلاف السياسي. ووضعنا مع نواب طرابلس خطة إنمائية شاملة ترتكز على خلق فرص عمل  للشباب. هذه المقاربة الجديدة تُرجمت بعدّة مشاريع يمكن ان يقوم بها القطاع الخاص، أهمها واكبرها هو مشروع على الواجهة البحرية لطرابلس يمكن ان يشكل صدمة إيجابية تعيد الحياة الى الاقتصاد الطرابلسي وتعيد السياحة الى الشمال وتساهم في تحسين صورة المدينة و تؤمن آلاف فرص العمل، علماً ان في امكان اي مواطن الاستثمار في هذا المشروع بنفس شروط المؤسسين. والأهمّ هو ان جزءً كبيراً من أرباح هذا المشروع أي ما يقارب 200 مليون دولار سوف تُوَظف في مشاريع خيرية واجتماعية وسكنية وبيئية في طرابلس. وقد تمت دراسة هذا المشروع ليأخذ بعين الاعتبار ملاحظات المجتمع المدني وخصوصا البيئية منها، وقد تم تحضير مرسوم لتقديمه الى الحكومة عندما تتوفر الارادة السياسية، و بالرغم من دوري الاساسي في هذا المشروع، اكّدت في اكثر من مناسبة انّي لن اكون مستثمراً فيه و ان دوري سينتهي مع اطلاقه ووضعه على السكة الصحيحة وضمن الأطر السليمة. كما سعيت الى تأهيل الشباب من خلال جائزة موريس فاضل التي يشارك فيها كل عام اكثر من ١٠٠ فريق عمل من كل أنحاء الشمال. وجهدت الى تحسين صورة طرابلس من خلال عدة نشاطات أهمها "طرابلس مدينة خالية من السيارات"، برعاية و حضور رئيس الجمهورية الذي زار الميناء لأول مرة منذ عهد الرئيس شارل حلو. كما اصّريت على المساهمة في تعليم اولاد الفئات الاضعف والأكثر فقرا بتأمين منح مدرسية لأكثر من ألفيّ تلميذ في كل عام، بغض النظر عن انتمائهم السياسي أو الديني. هذا العمل الطموح كان يصطدم في كل يوم بضعف سلطة الدولة و القانون، وقد لمست من خلال تجربتي النيابية كم ان المذهبية والمحاصصة وتدّني مستوى العمل السياسي اجتاحت كل مقومات الدولة العصرية. فقد رفض الوزيرالمختص تطبيق قانون الكهرباء الذي اقره مجلس النواب بذرائع عديدة متجاهلاً إرادة الشعب والدولة بإصلاح هذا القطاع، فيما رقم واحد يختصر حجم هذه الجريمة: عجز سنوي يفوق المليارين دولار بينما الدولة عاجزة عن تمويل سلسلة الرتب والرواتب، وعن تسليح الجيش باموالها الذاتية وعن معالجة ظاهرة الفقر المدقع وغيرها من النفقات والاستثمارات الحيوية. كما توقف اقتراحي حول مكافحة الفقر المدقع في اللجان النيابية بسبب التعطيل المتمادي في المؤسسات الدستورية، واعتبار ان هذا الاقتراح خارج تشريع الضرورة : لأن 300 ألف لبناني غير قادرين على تأمين حاجاتهم الأساسية ليس بأهمية قانون السير، أو بعض القروض، أو حتى الموازنة! وأطاحت الخلافات السياسية بالمكتب المشترك لنواب طرابلس، فيما ينتظر مشروع الواجهة البحرية التفاف كل القيادات حوله. واليوم وبعد سنة من الفراغ الرئاسي ومن بعد التمديد الثاني لمجلس النواب، لا انتخابات في الأفق، ولا تشريع، بل تعطيل مستمر للمؤسسات الدستورية. وفي هذه الحالة، فان السكوت عن كل ذلك بات يعتبر جريمة بحد ذاته، لن أكون مشاركا فيها. في اول خطوة بعد التمديد، تنازلت عن راتبي النيابي، واليوم سوف أسعى صادقا ومخلصا الى المساهمة في تخفيف التداعيات السلبية لهذه الحلقة المفرغة والمدّمرة على اللبنانيين. لا أدّعي أنني وحدي قادرٌ على هذه المهمة التي تحتاج إما إلى معجزة أو إلى إرادة صلبة وموقف جاد وحاسم. ولكن سوف أجتهد، ولن أكون متواطئاً مع كل الذين يدفعون لبنان نحو الغرق، ولي في ذلك خطوات لاحقة إذا إستمر هذا التعطيل، ستكون منسجمة مع قناعاتي لأن تعاسة شعبنا عار علينا جميعا.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع