علوش لـ"لبنان الحر ": خطة "الضاحية الامنية ". | دعا القيادي في “تيار المستقبل” مصطفى علوش إلى فهم طبيعة “حزب الله” العقائدية، فهو ليس حزبا لبنانيا حتى بقناعة قيادته، مذكرا بكلام للنائب علي عمار عشية 2006، فهو قال “إن حزب الله” ليس حزبا بشريا بالمعطيات الحقيقية، بل انه حزب الله، وحين ينتهي التاريخ وينتهي السيد المسيح وينتهي النبي محمد، يبقى “حزب الله”، لأن قضيته مرتبطة بقضية ولي الفقيه كما قال علوش”. ورأى أن “مسخرة المساخر” الحديث عن إنجاز الخطة الأمنية في الضاحية وهو نوع من البروباغندا، فحزب الله لا يستطيع استمرار تغطية مهربي المخدرات وغيرهم، لكن عندما تصل الأمور إلى قضايا تتعلق بالخيارات الأمنية والعلاقات الاجتماعية، التي هي بحماية فساد معيّن، الأمر يعود عندها لحزب الله. وإذ اعتبر أن أقصى ما يمكن أن يحققه الحوار بين تيار المستقبل و”حزب الله” هو نتائج هامشية، لأن الحزب لا يهمه الواقع على الأرض إلا بقدر ما يخدم قضيته الكبرى، أعرب علوش عن اعتقاده بأن الناس ستحبط عندما تعلن نتائج حوار “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ”،، لأنها لن تؤدي إلى انتخاب رئيس للجمهورية. وأضاف: “إذا كانت نيّة القوات ايجاد مخارج للأزمة، فإنّ الطرف الآخر يرى المخرج من زاوية واحدة، وهو انتخابه رئيساً”، معتبراً أن الحوار محاولة لتهدئة الخواطر والتخفيف من الحملات المتبادلة. وقال: “لا يمكن الحديث عن هدوء في الشارع المسيحي فيما الوضع الاسلامي مضطرب، ولا يمكن ان يكون هناك استقرار بوجود أي شارع مذهبي أو طائفي مضطرب. وبالتالي، يجب الخروج من معادلة “انا مسؤول عن شارعي”، لأن مصالحنا مترابطة ومتشابكة والهدوء ينعكس على الجميع. وجدد التأكيد ان رئاسة الجمهورية ليست قضية تعني المسيحيين فقط، بل هي قضية وطنية. ونفى علوش علمه بالخطوات التي من الممكن ان يتخذها العماد ميستا عون في حال لم يؤخذ رأيه بالتعيينات الأمنية، وأشار إلى أن “حزب الله” قد يعمد إلى تجميد الحكومة وجعلها غير فاعلة، من غير أن يذهبوا إلى الاستقالة. واعتبر ان العميد شامل روكز حزبي داخل ما سمّاه “التيار البرتقالي” وبالتالي كيف يمكن تعيين حزبي على قيادة الجيش”؟. وعلق على مواقف الوزير جبران باسيل الذي قال إن “لا حكومة ولا مجلس ولا وطن من دوننا”، واصفا إياها  بـ”الدونكيشوت”. ودعا علوش عبر “لبنان الحرّ” ضمن برنامج “استجواب” إلى عدم تعطيل الموقع المسيحي في لبنان، والذهاب إلى انتخاب رئيس الجمهورية. ورأى أن وصول البلد إلى الدولة الفاشلة يعني وصول البلد إلى المؤتمر التأسيسي. والميثاق يفصل على اساس حاجة الناس لأنه ليس من ميثاق مقدس. علوش رأى ان المشكلة اليوم هي في “رأس الأفعى” أي إيران، التي طلبت من “حزب الله” ان يحارب في سوريا. وأضاف: “هدف حرب القلمون تحقيق شروط أعلى في التسويات إذا ما حصلت، ومحاولة لإطالة أمد الحرب السورية، التي من المستحيل تحقيق الربح والانتصارات فيها، أو ابقاء بشار الأسد أو إعادة دمية مثل بشار الأسد”. وإذ اعتبر أنه لو نأى “حزب الله” بنفسه عن الحرب في سوريا لكنا تفادينا الكثير من المصائب والنار التي من الممكن أن تلحق بالداخل اللبناني، قال علوش: “هناك تقاطع مصالح بين النظام السوري و”داعش”، والدليل أن هذا التنظيم نصب كمائن للمعارضة السورية في إدلب وغيرها لمنعها من الوصول إلى مناطق تتواجد فيها قوات الأسد”، معرباً عن اعتقاده بأن “عاصفة الحزم” مقدمة لتدخل عربي عسكري في سوريا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع