الشعار خلال افتتاح المعرض الفني الاسلامي في طرابلس : طرابلس للجميع. | خاص :tripoliscope - ليليى دندشي نظمت سفارة مملكة هولندا في لبنان المعرض الفنّي الإسلامي في قاعة مسجد الوفاء بطرابلس بالتعاون مع دار الفتوى في طرابلس والشمال وجامعة الجنان وبرعاية بلدية طرابلس وغرفة التجارة والصناعة والزراعة  . وأقيم بالمناسبة إحتفال حضره الدكتور قاسم عبد العزيز ممثلا الرئيس سعد الحريري ،الدكتور عبد الإله ميقاتي ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، القاضي الشيخ سمير كمال الدين ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان،مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار، مفتي عكار الشيخ زيد زكريا،المونسنيور إلياس بستاني ممثلا رئيس اساقفة طرابلس للروم الملكيين المطران إدوار ضاهر،أمين الفتوى في طرابلس الشيخ محمد إمام ،كمال زيادة ممثلا الوزير أشرف ريفي،  طوني ماروني ممثلا النائب ميشال عون ،الدكتور مصطفى الحلوة ممثلا النائب محمد الصفدي، الدكتور جلال حلواني ممثلا النائب سمير الجسر، رفلي دياب ممثلا النائب سليمان فرنجية، الرئيس الإستئنافي الأول القاضي رضا رعد،سفيرة هولندا في لبنان أستيرسومسين،رئيس بلدية طرابلس المهندس عامر الرافعي، محمد عبيد ممثلا رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة توفيق دبوسي، نقيب المهندسين ماريوس بعيني، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية ،رئيس بلدية القلمون طلال دنكر،الدكتور بسام حجازي نائب رئيس جامعة الجنان والدكتور هاشم الأيوبي عميد كلية الآداب وحشد من ممثلي الهيئات ورجال الدين ومهتمين. وبعد النشيدين اللبناني والهولندي ألقى الدكتور الشيخ ماجد الدرويش كلمة تقديم قال فيها : الدرويش  هذه الجمهرة الطيبة تدحض الكثير مما كل ما كان يشاع عن مدينة طرابلس ، طرابلس التي إكتسبت عبر التاريخ إسمها من تعدديتها فإسمها يحمل الرقم ثلاثة ، لأنها كانت تشكل تحالفا لثلاثة مدن في شرق المتوسط من أجل التجارة وقد أريد لطرابلس في زمن من الأزمنة أن تكتسي ثوباً ليس بثوبها وأن تحمل إسماً ليس إسمها إلى أن أكرم الله تعالى وأنعم على طرابلس برجل (المفتي الشعار ) حمل على عاتقه لواء محاربة هذا كله وتحمل في سبيله ما تحمل، حتى أكرمه الله تعالى بانه إستطاع ان ينزع عن طرابلس ثوب زور أريد ان تلبسه ،وما هذا النشاط الذي تشهده طرابلس اليوم بالمشاركة و بالأصالة عن دولة هولندا إلا دليل على أن طرابلس بلد العيش الواحد ومركز الثقافات المتعددة وبلد إلتقاء الحضارات وليس بلد الصراع الطائفي. سومسين ثم ألقت سفيرة هولندا إستير سومسين كلمة قالت فيها:قد تستغربون لماذا سفارة هولندا تقيم هذا المعرض عن المخطوطات الإسلامية فمنذ عامين في العام 2013 إحتفلنا بمناسبة مرور 400 عام على دراسة اللغات والثقافات الشرقية وتأسيس قسم الدراسات العربية عام 1613 ،وبعد أربعين عاما أي في العام 1653 تم تأسيس جامعة ليدن وتم فيها تخصيص كلية للدراسات العربية وإعتبر ذلك بأنه أقدم مركز للدراسات العربية في أوروبا وبعد ذلك تم تأسيس أقسام لاتينية وإغريقية قبل أن تنشأ أقسام إنكليزية وفرنسية ،فإهتمامنا إنصبّ على دراسة الحضارة العربية أولا وهذا يؤكد على إعطاء هولندا الإهتمام لهذه الحضارات والثقافات الشرقية قبل 400 عام . أضافت:إن الهدف من وراء دراسة الحضارة العربية هو إهتمامنا باللغة والحضارة ولخلق حوار بين الديانتين الإسلامية والمسيحية ،لأن هناك حاجة للحوار الديني بين المسيحية والإسلام ،كما كان الحال في العصر الذهبي في القرن السابع عشر في هولندا،كما أن اللغة العربية ساهمت في تطور الإقتصاد والتجارة والعلاقات الديبلوماسية بين هولندا والشرق الأوسط وبين العلماء الهولنديين ومن أبرزهم ليفينو سوارنر (1618-1665) الذي كان طالبا للغات الشرقية ثم اصبح ديبلوماسيا في ما بعد وجمع مجموعة رائعة تقارب 1000 مخطوطة شرق أوسطية وذلك حين أقام في إستنبول منذ العام 1645 وقد ترك ورنر مجموعته بالكامل لجامعة ليدن عند وفاته عام 1665 . وتحدثت عن العديد من المخطوطات والمجلدات ومواد ثقافية أخرى جمعها علماء هولنديون وديبلوماسيون وقد حفظت في المكتبة المركزية بجامعة ليدن،وهذه المكتبة والمخطوطات متاحة للجميع من طلاب وسواهم ،حيث تحتوي المكتبة على 400 آلاف مخطوطة باللغة العربية إضاف’ إلى 2000 مخطوطة بالفارسية وباللغة العثمانية التركية. وقالت:نحن نؤمن بأنه من المهم للطلاب في يومنا هذا أن يطلعوا على هذه المصادر التي تحتوي على رسائل مهمة وعلى مراسلات مهمة جدا بين الغرب والدول العربية والعالم الإسلامي فاليوم نحن نتعلم من الإنفتاح الذي تواجد في الماضي بين العالمين بنفس الطريقة التي تحولت فيها المصنفات العلمية الإغريقية في ميادين الطب حيث تمت ترجمتها إلى اللغة العربية في بغداد خلال القرنين الثامن والتاسع وهكذا إستفاد منها العلماء العرب والمسلمون في بناء علومهم، وهذه الإكتشافات إستعملها في ما بعد الغرب وفهموا معنى إنفتاح الحضارات على بعضها البعض وإحراز التقدم والتطور ،ونحن نريد من هذا المعرض فرصة للإطلاع على بعض القطع الفنية الفريدة الموجودة في جامعة ليدن .فالمعرض يعطي لمحة عن الخطوط المختلفة والاساليب الفنية التي كانت تستعمل في العالم الإسلامي وأود أن ألفت إلى الجمال والتنوع في الخطوط العربية كما ترون في المعرض ايضا بعض المخطوطات عبر خمسة مواضيع مختلفة وهنالك تفسيرات وتوضيحات عم كل منها كذلك هناك مطبوعة تشرح كافة التفاصيل وهي بتصرف الراعبين. وختمت : ان الخطوط العربية بالنسبة لطرابلس لها أهميتها من الناحية الجمالية لذلك صنع بعضها طلاب من جامعة الجنان وهي معروضة ايضا في هذا المعرض ، ويسعدني أن هناك معرضين متزامنين في نفس الوقت حيث تعرض رسومات للطلاب وقد تطلب ذلك جهدا لافتا من قبل إدارة جامعة الجنان . الرافعي وألقى رئيس بلدية طرابلس المهندس عامر الرافعي كلمة دعا فيها إلى "أخذ العبر والتعلم من تجاربنا لننطلق إلى مستقبل أفضل فنجدد وإياكم خطابنا الديني ،ننتصر للحق والعدل والإعتدال ،ننتصر للخير والوحدة والتآلف لنهزم سويا الظلم والقهر والإستبداد، نهزم معا الشر والفرقة والبغض والكراهية، تعالوا لكلمة سواء نرفع عبرها لواء الإسلام الحقيقي بمبادئه وفكره وقواعده،ونكسر يدا بيد كل من يحاول تشويه صورتنا وحقيقتنا وغايتنا . أضاف: كم يسعدني أن أساهم وباقي الشركاء في رعاية ودعم هذا النشاط القيّم والرفيع الذي تنظمه السفارة الهولندية في لبنان فتقدم لنا مشكورة هذه النماذج الفنية العريقة التي تعود لأكثر من 400 سنة ميلادية تشهد على تاريخنا وحضارتنا من خلال صور فوتوغرافية ومخطوطات تاريخية تكشف روعة الفن العربي والإسلامي عبر حقبات زمنية متعددة. وتابع:إن أهمية هذا المعرض لا تستوي دون الإقرار بأن الأولوية ليس لحفظ هذه الإبداعات على جدران الأماكن المغلقة بل علينا جميعا أن نتعاون لإظهار هذا الإبداع والعمل لدمج فنوننا بالفنون العالمية الأخرى وبمعنى أدق ما نراه اليوم هو حقيقة الأمر ما نبحث عنه ونعمل لأجله تآلف الثقافات وتناغم الحضارات في ما بينها لأجل الإنسانية جمعاء. الأيوبي وألقى الدكتور هاشم الأيوبي عميد كلية الآداب في جامعة الجنان كلمة قال فيها:إن إقامة سفارة هولندا لهذا المعرض في مسجد الوفاء بطرابلس له دلالات عديدة منها أن الفن هو الجسر العابر للجميع  بين الشعوب  فبدل صراع الحضارات هناك حوار الحضارات يقوده الفن ،وجامعة ليدن في هولندا أنا أعرفها عن قرب وعمرها أكثر من 300 سنة وفيها مركز كبير للإستشراق وفيها مخطوطات ثيرة من المدينة المنورة ومخطوطات في الأدب العربي وفي التراث العربي ،وهذا ما نريده يا سعادة السفيرة من شركائنا في الغرب أن يخترموا تراثنا ونحترم تراثهم ويحترموا قيمنا ونحترم قيمهم، أن يحترموا إرادتنا ونحترم إرادتهم وبهذا تكون الشعوب على خط واحد من السلام والتعاضد والتكاتف. وتابع: هذه هي طرابلس بمسلميها ومسيحييها ومن كل مكان أتوا إلى هذا المسجد الكريم ليقولوا شكرا على إهتمامكم بالفن الإسلامي وبالفن العربي ونحن في جامعة الجنان سنعمل قريبا على إقامة مركز للدراسات الإستشراقية ومركز لدراسات الفنون الإسلامية والشرقية . الشعار وألقى المفتي الشعار كلمة شكر في مستهلها سفيرة هولندا "على تجاوبها معنا في إقامة هذا المعرض في طرابلس لأننا نريد أن يشرف المدينة وأن تسعد المدينة بسائر السفراء وخاصة الدول الأوروبية والأميركية والعربية والإسلامية وهذه فاتحة خير، والفن كما تعلمون جانب أساسي من جوانب الرقي لكل دولة ولكل مجتمع ولكل أمة ولكل حضارة، الفن جانب مشرق يدل على حضارة الأمم ورقيها وتألقها الفكري بل ونظرتها الى الحياة" . أضاف:الفن هو الذي يعكس صورة نفوس أبناء المجتمع عبر لوائحهم المشهدية التي ترسمها ريشهم وأقلامهم وترعاها أنظارهم وعقولهم وأفكارهم ، الفن يجمع العالم على أنه لا تخلو أمة أو حضارة على الإطلاق من وجود هذا الفن الذي يدل على أصالة الأمم وتطورها في الحياة. وقال:لذلك سعادتي أن لا يكون اللقاء اليوم محاضرةً فكريةً أو ثقافيةً رغم ما لكلى الأمرين الثقافة والفكر من أثر في حياتنا لأن الكلمة هي أعظم ما في حياة البشر وهي أقوى سلاح نتحدى به العالم عندما نصنع بهذه الكلمة مناخنا الفكري ومناخنا الثقافي والمناخ الذي يقوم على الوعي، بهذه الكلمة سنصد كل إعتداء بل وسنقتلع كل بذور الإنفجار حتى يسود الأمن والأمان وحتى يعود الناس لعطائهم الفكري ولإنتاجهم العقلي ولمساهمتهم وبدون إستثناء. تابع: الأمة المتحضرة العاقلة هي الأمة التي لا تقوم على فرد أو على حزب أو جماعة وهي الأمة التي لا تستغني عن مطلق فرد من أبنائها ، فكل فرد من أبناء الأمة يمثل لبنةً فكريةً ثقافيةً فنيةً صناعيةً أياً كانت صفتك فالأمم المتقدمة القوية هي التي لا تستغني عن واحد من أبنائها على الإطلاق. وقال :رغم ما للكلمة من أثر ومن حضور في صناعة المناخ، إلا أن الفن كذلك يدل على مشاعر المجتمع وعلى رقيهم كالشعر تماماً وربما يستغرب البعض إذا ذكرت كفن الموسيقى في كثير من الأحيان . وختم: أن طرابلس تفتح ذراعيها وعقلها وقلبها وشوارعها، وبالأمس زارني وسعدت بزيارته مطران الطائفة الأرمنية الكريمة الذي تمنى علي أن أقوم برعاية أبنائه الأرمن ،هذا الفكر هو الذي يصنع مجتمعاً في نسيج واحد يجعلنا جميعاً عائلة واحدة إسمها لبنان ،ولعلي أحمل إليكم بشارةً بأن مجموعةً من السفراء سفيرة النمسا وسفيرة كندا وسفراء آخرون وعدوا بأن يقيموا اليوم الوطني في طرابلس وتعهدت دار الفتوى أن تقوم بكل ما له علاقة بالتكاليف لنقول كلمةً واحدة طرابلس للجميع قلوبها وقلوب أبنائها وعقولنا منفتحة، نقبل الآخر ونعيش معه ولا تتحقق الحياة إلا إذا تشابكت الأيدي وإنصهر الجميع في بوتقة واحدة هي البوتقة الوطنية التي تزول فيها الفوارق ويعتز كل واحد منا بمعتقده وبدينه وبشعائره لكن التنافس فيما بيننا ، ماذا نقدم للمجتمع وما هو سلوكنا وما هو فكرنا وما هي ثقافتنا. وأعقب ذلك جولة في ارجاء المعرض وأقيم حفل كوكتيل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع