المفتي الشعار زار مدرسة نوبريان الأرمنية في طرابلس:الصراع في ساحتنا. | خاص : tripoliscope - ليلى دندشي زار مفتي طرابلس والشمال الدكتور الشيخ مالك الشعار مدرسة نوبريان الأرمنية في طرابلس  وكان في إستقباله مدير المدرسة فاتشي هارمانديان والدكتور رافي نالبانديان ممثلا عن حزب الطاشناق، ووفود من جمعية صليب إعانة الأرمن في طرابلس،وجمعية نادي الهومنتمن الرياضي ،جمعية الثقافة الأرمنية، وخوري الرعية الأب روبين ميسيسيانوأعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية وطلاب المدرسة والأهالي حيث إستقبل المفتي الشعار يرافقه وفد من رجال الدين بالأعلام اللبنانية. وبعد النشيد الوطني اللبناني ألقى المربي طاهر الخطيب كلمة الأساتذة وقال متوجها إلى المفتي الشعار أنت الراعي الأول ونحن رعيتك  وناصيتنا بيدك وأمرنا موكل إليك، نعمل وفق توجيهاتك، ونسير على خطاك. وهذه هي المدرسة الأرمنية التي تعمل جاهدةً بقيادة رجل حكيم خبر الحياة وعرف معنى المسؤولية، المربي فاتشي هارمانديان على تحقيق أمانيك ورغباتك في نشر بذور العلم والمعرفة في نفوس أطفال هم في عمر الورود وهذا هو أحب شيء الى نفسك. فلا غرور إن قلنا أن المدرسة الأرمنية تلعب دوراً هاماً في تاريخ طرابلس وفي تثقيف أبنائها وتنشئتهم على رأس الفضائل. أضاف: إن حضورك  اليوم إلى  مدرستنا، هو خير دليل على ما تكنه لنا من محبة وصدق وإخلاص، إيماناً منك بأن الإنسان أخ الإنسان أحب أم كره، والخلق جميعهم عيال الله، وأحبهم الى الله أنفعهم لعياله.و نحن نعلم أن المسؤولية كبيرة، وأن العبء ثقيل، ولكن الله عز وجل دائماً يختار لشعبه من هو أهل لهذه المسؤولية، ومن هو قادر على تحملها. وما مواعظكم السياسية وآراؤكم الجليلة التي تدلون بها في كل مناسبة إلا الدليل الساطع على قوة إيمانكم وصدق عزيمتكم.. وألقت المربية وجيهة عكاري كلمة لجنة الأهل فأشارت أن هذا الصرح التربوي الذي لم يهجر طرابلس الفيحاء كغيره من المعاهد إلى قرى الجوار فهو جزء من هذه المدينة الصابرة مدينة العلم والعلماء وحضوركم بيننا اليوم وسام على القلوب قبل الصدور . أضافت: أهلا بداعية العيش المشترك بين الملل والمذاهب والطوائف في هذا المبنى القائم على التربية والتعليم والإصلاح والتقوى إدارة وجهازا تعليميا وطلابا وأولياء أمور. ثم ألقت الطالبة سناهين نالبانديان كلمة الطلاب فتوقفت عند الأيام الصعبة التي مرت بها طرابلس وقالت ولدنا ولم نر النور،كبرنا ولم نعرف الحياةن كل شيىء أمامنا مظلم وداكن لا يدعو إلى الأمل ولا إلى الحياة الكريمة  نحن نعيش اليوم على القلق والخوف من غد لا نعرف مصيره وكل يوم نسمع بخبر هو اشد مرارة على النفس من اليوم السابق. وتساءلت كيف لنا أن نعيش؟ وكيف لنا أن ندرس؟ وكيف لنا أن نؤمن مستقبلنا الذي ترتكز عليه حياتنا؟ لقد سرقت منا الحياة الفرحة بكل معانيها فما ذنب هذه الطفولة البريئة التي لم تكد ترى النور ،حتى ترى أمامها أشباحا من الرعب والبؤس والقهر والمذلة وقالت بإسم الطفولة البريئة والنفوس الندية وبإسم طهارة الإيمان في قلبكم الصادق نتوجه إليكم بأن ترفعوا عنا هذا الشبح المرعب شبح الخوف من الغد القادم وان تفتحوا أمامنا ابواب الأمل والرجاء لنتمكن من ان نعيش بعضا من طفولتنا البرئية ثم القى المفتي الشعار كلمة قال فيها: يغمرني الإعتزاز وتتملكني السعادة، وتحيط  بي مشاعر الفرح والإبتهاج في صبيحة يوم ألتقي فيه بأهلي وإخواني، ألقتي فيه بما أؤتمنت عليهم، ألتقي فيه بمدرسة لصناعة الأبناء والأجيال والآباء والأجيال والأمهات، سعادة باهرة، أن نلتقي وأن نتقارب وأن نتبادل مشاعر الحب، والأخوة ، والوداد، فنحن هنا عائلة واحدة، إسمها لبنان ، نحن لبنانيون جميعاً أياً كان إنتماؤنا الديني أو المذهبي أو العرقي، وأنا فخور جداً عندما علمت أن هذا الصرح العلمي ضارب الجذور في هذه المدينة منذ ما لا يقل عن خمسين عاماً وآمل له العمر المديد كما آمل أن أرى كماً كبيراً من الأبناء والطالبات من أجل صناعة مستقبلهم وإعدادهم للغد المشرق الواعد لنبني أولاً وطناً يقوم على الوحدة الوطنية، ويقوم على الحب والترابط والتماسك لنبني معكم لبنان. وتابع:كنا بالأمس القريب طلاباً كأمثالكم وكنا نستقبل زواراً ونستمع إليهم وكنا نعتقد أن الكلام نسيج من الخيال،ومرت بنا الأيام والأعوام وإستلمنا المسؤولية وساهمنا ببناء المجتمع والمدينة، واليوم نحن وإياكم تتشابك أيدينا من أجل بناء وطننا لبنان. وأضاف: أحب ان أركز على نقاط حذاري  مئة مرة من أن يتتسيرب التشاؤم الى نفوسنا فلبنان ضارب الجذور لم يتصدع ولن يتهدم ولن يزول ولن ينطفئ له ذكر بإذن الله تعالى. كل ما يحدث على ساحتنا هو شباك سياسي وهو صراع سياسي وربما مصلحي لا علاقة للدين به على الإطلاق ولا علاقة للمذهب به على الإطلاق، ليس تصادماً بين الأديان او الكتب السماوية أو بين  الإنسان والإنسان طالما أننا نلتقي ونتصافح وتتشابك أيدينا مسلمين ومسيحيين سنةً وأرمن سنةً وشيعة موارنة وروم سنة وعلويين ، مسلمين ومسيحيين كل ذلك صمام أمن وأمان لحاضر ومستقبل لبنان. وتابع: حذار من التشاؤم كل ما نسمعه على شاشات التلفزة أو نقرأه في صحف اليوم والأمس لا يخرج عن العراك السياسي على الإطلاق. بالأمس كانت القمة الإسلامية وقبلها كانت القمة الإسلامية المسيحية كل مداميك الدولة تلتقي لتتعاون ولتقول كلمةً واحدة نحن لبنانيون والخلاف في لبنان خلاف إما سياسي وإما يقوم على تحقيق المصالح وليس أكثر. وأردف قائلا: لا أخاف من فتنة طائفية ولست متخوفاً أبداً من فتنة مذهبية واليوم تتشابك أيدينا مع إخواننا وأهالينا وهم نسيج من نسيج لبنان ،إخواننا في طائفة من طوائف لبنان هي الطائفة الأرمنية الكريمة تتشابك أيدينا لنقول كلنا للوطن للعلا للعلم. وقال:أتمنى في زيارتي القادمة وستكون قريبةً بإذن الله أن ننشد ونعلي الصوت بالنشيد الوطني الذي ينبغي أن نحفظه لأبنائنا وبناتنا وشبابنا وحتى سائر أبناء الوطن أياً كان عمرهم وأياً كان عملهم لأن لبنان بيتنا ولان لبنان محضننا ولأن سماء لبنان هي التي تحمينا بإذن الله تعالى من كل ما يتهدد الإنسان والأوطان ، لبنان قوي بأبنائه وبشعبه ولبنان قوي بجيشه ولبنان قوي بوحدتنا الوطنية. نعم لبنان قوي بوحدتنا الوطنية ، وأعني بالوحدة الوطنية مسلمين ومسيحيين سنةً وأرمن وعلويين ودروز وأشوريين وروم وموارنة وسائر الطوائف، نحن كلنا نمثل شعباً واحداً وجيلاً واحداً وعائلةً واحدة إسمها لبنان. وختم: أبنائي، سرني جداً وغمرتني البهجة والفرح عندما وجدت في هذا المحضن التربوي عندما وجدت نسيجاً متعدداً ومتنوعاً من كل الطوائف مسلمين ومسيحيين لأن الأرمن إخواننا ولأن مدرستهم مدرستنا ولأننا جميعاً ندّرس ثقافةً للوطن ونصنع رجالاً للوطن وكلنا للوطن . وقام مدير المدرسة بتسليم المفتي الشعار درعا تكريمية.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع