ريفي خلال افطار لرجال الاعمال: اقول لمن تعمدوا تسريب الاشرطة ان. | اقام وزير العدل اللواء اشرف ريفي مأدبة افطار لرجال الاعمال وتجار المدينة في منتجع الميرامار، في حضور الوزيرة السابقة ريا الحسن، النائب خضر حبيب، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة توفيق دبوسي، رئيس مجلس ادارة معرض طرابلس حسام قبيطر، مدير مكتب اللواء ريفي رشاد ريفي، رئيس مجلس ادارة منتجع الميرامار محمد اديب، رئيس مجلس ادارة مرفأ طرابلس السابق طوني حبيب الى أعضاء مجالس المنطقة الاقتصادية الحرة وغرفة التجارة والمعرض وحشد كبير من الهيئات والفاعليات الاقتصادية وتجار المدينة. والقى ريفي كلمة قال فيها: "نلتقي معا في هذا الشهر الفضيل، شهر الصيام والصلاة والتقوى، في مدينتنا الحبيبة طرابلس، لنؤكد مرة جديدة على قيمنا الروحية والتزامنا بما اوصانا به الاسلام العظيم، دين الرحمة والمحبة والتلاقي والتسامح، وصية حياة لنا ولأبنائنا، ولاخوتنا في هذا الوطن، من كافة العائلات الروحية الذين تعاهدوا على أن يكونوا معا، متآخين متضامنين، واقفين وقفة رجل واحد، في وجه المؤامرات المتلاحقة التي تحاك للبنان واللبنانيين". اضاف: "لقد شهدنا منذ أيام، مؤامرة من نوع جديد، حيث استثمر من تعرفونهم جيدا، خطيئة مؤسفة ارتكبها أفراد من قوى الأمن الداخلي في سجن رومية، هذه الخطيئة التي كان لنا منها موقف جذري وفوري، باحالة المرتكبين الى القضاء، كي ينالوا القصاص العادل على ما فعلوه بحق السجناء، ويخطئ من يظن أن فتح التحقيق القضائي كان فقط بداعي تحمل المسؤولية، بل كان واجبا أخلاقيا وانسانيا، واداة ردع لكل من تسول له نفسه تخطي القانون، واستعمال موقعه، لفرض شريعة الغاب على المجتمع والدولة ومواطنيها أكانوا سجناء ام غير سجناء". تابع: "عهد علينا ألا يتكرر هذا الانتهاك، تحت اي ظرف كان، وعهد علينا أن ينال المتورطون العقاب العادل، وأن يصل التحقيق الى كشف كل المتورطين. عهد علينا ان نبذل كل جهد لمنع تكرار ما حدث في سجن رومية، وأن نعمل على اتخاذ كل الاجراءات، لضبط ما يجري في هذا السجن وفي غيره من السجون، وكل أماكن التوقيف والتحقيق التي نعلم انها تشهد ممارسات غير انسانية بحق السجناء والموقوفين والمستجوبين. ان التزام اجهزة الدولة في تطبيقها القوانين بحق المخالفين، يجب أن تتم على قياس معايير احترام حقوق الانسان، بما يليق بلبنان واللبنانيين. لقد أحزنني ما جرى في سجن رومية، فأبناؤنا الضباط والعسكريون، كانوا دائما وسيبقون مثالا في الانضباط والمناقبية، هؤلاء الذين لم يترددوا رغم المخاطر في تنفيذ مهماتهم على اكمل وجه، وفق ما تلقوه من تدريب وتوجيه. اما أن يتورط عدد قليل منهم في هذه الاعمال المشينة، فهذا للأسف خطأ معزول لا تتحمل مسؤوليته مؤسسة قوى الأمن، ولا شعبة المعلومات، وستبقى هذه المؤسسة دائما على صورة ومثال شهدائها الكبار، وفي طليعتهم اللواء الشهيد وسام الحسن والرائد الشهيد وسام عيد وسائر الشهداء، ولن تؤدي المحاسبة القضائية والمسلكية لمن مارسوا هذه الاعمال الا لزيادة منعة قوى الامن الداخلي، والا لمزيد من الاشراق في صورتها، كما عرفها اللبنانيون في كل ما قدمته من انجازات كبيرة". اضاف: "اما لمن تعمدوا تسريب هذه الاشرطة في هذا التوقيت بالذات في الايام الاولى من هذا الشهر الفضيل فنقول: ان أهدافكم الخبيثة من وراء هذا التسريب قد أفشلناها وأفشلها أهلنا بحكمتهم ووعيهم، وما قمتم به بدأ يرتد عليكم". وشدد ريفي على انه "لن يستطيع اي كان لا أنتم ولا من يشبهكم،أن يستدرجنا كي نتشبه به، فنحن اهل الدولة والمؤسسات، نحن ابناء مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، نحن ابناء مشروع لبنان أولا، نحن ابناء انتفاضة الاستقلال، التي عززت قيم التمسك بالدولة والعيش المشترك، وقيم النظام الديموقراطي، والاحتكام للغة السلام، بعيدا عن العنف الذي تمارسونه انتم واشباهكم الدواعش". واكدد "اننا نحن ابناء التجربة اللبنانية، تجربة العيش المشترك. مهما فعلتم، مهما اغتلتم، مهما نفذتم من سابع او سبعين ايار، فلن تستدرجونا كي نشبهكم. نحن لا نريد تدفيع أهلنا ثمن الدم، بل نريدهم ابناء للمستقبل. أما أنتم فإذا ما زال لديكم بعضا من الحكمة والتبصر، فعودوا الى لبنان، عودوا الى هذه التجربة الفريدة التي تحمينا وتحميكم، كي نعيش معا. عودوا من اقاصي العنف والموت، الى طريق السلام والبناء، وكفوا عن هذه المؤامرات الصغيرة، التي لا تؤثر في ارادة أهلنا ولا في تصميمهم على متابعة الطريق حتى بناء الدولة للجميع، وحتى الوصول الى حفظ هذا الوطن سيدا حرا مستقلا". وتابع : "بقدر ما أتفهم حالة الغضب التي انتابتكم وانتابتنا جميعا، وبقدر ما أتفهم ما تعيشونه في كل مرة تشعرون بالظلم، أدعوكم للبقاء دائما على قدر المسؤولية التي حملنا اياها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وشهداء ثورة الاستقلال، والتي يحمل أمانتها الرئيس سعد الحريري. لم ينجحوا ولن ينجحوا بضرب معنوياتكم، وصمودكم، سيبقى الدرع الواقي بوجه كل العواصف. لقد برهن الرئيس سعد الحريري عن قدرة وقوة وشجاعة مكنتنا من رد كل المؤامرات الى اصحابها، ومن العبور وسط المخاطر الى طريق الامان، حيث نجحنا بالامس باحتواء المؤامرة ومنعنا المتآمرين من تحقيق اهدافهم، وأعطينا مثالا في تثبيت دولة المؤسسات، خصوصا لأرباب الدويلة، المتباكين على الحريات وحقوق الانسان، فيما هم يمتلكون السجون السرية الخارجة عن الدولة، ويقيمون القضاء غير الشرعي، وينفذون أشنع الممارسات في لبنان وسوريا، ومنها ما خرج من الظلمة الى العلن ورآه القاصي والداني". وختم: "من طرابلس الحبيبة التي منعنا عنها في الايام الماضية مكيدة كانت تعد لها ولأهلها. من طرابلس وأهلها الصامدين الأقوياء بايمانهم وبقناعاتهم الوطنية، نعيد التأكيد على متابعة الطريق، ونجدد الثقة والأمل بالمستقبل، الذي لن يكون الا على قدر حلمنا الكبير باستعادة الدولة قوتها وهيبتها". دبوسي وكانت كلمة ترحيبية من رياض عبيد، ثم تحدث دبوسي شاكرا للوزير ريفي مبادرته، واشاد بمواقفه وجرأته وشجاعته ووطنيته. وقال: "صحيح ان المرحلة التي نمر بها صعبة، ولكن لا شيء يزللها سوى التعاون بين القطاع الخاص والقطاع العام، لا غنى لنا عن المؤسسات الرسمية. صحيح أننا جميعا نعاني ولكن دعونا نفكر بصوت مرتفع هذه المدينة ذات موقع استراتيجي، فعبر التاريخ كانت مدينة اقتصادية وآباؤنا وأجدادنا لعبوا دورا مهما جدا بتجاربهم على مستوى المنطقة، وكانت طرابلس مدينة اقتصادية للمنطقة وليس للبنان فقط". اضاف: "كل بلدان العالم تمر بظروف صعبة، ولكن علينا أن نفكر كيف يمكن أن نتخطى هذه الظروف الصعبة بأقل خسائر ونشكل فريقا متلازما كل من موقعه، وبصورة خاصة نفكر كيف يمكن أن نلعب دورا جديدا على مستوى المنطقة. نحن نبعد كيلومترات قليلة عن الحدود السورية، وعبر الحدود السورية للعالم العربي، سوريا والعراق أصبحوا بظروف صعبة جدا وبحاجة لكل شيء، نحن قادرون على لعب دور مهم جدا في المرحلة الحالية والمقبلة، ببناء سوريا والعراق. قادرون أن نلعب دورا من خلال أبنائنا المتعلمين والذين يشكلون قيمة مضافة بلبنان والعالم العربي والعالم، قادرون على لعب دور من خلال مرفأ طرابلس، قادرون على لعب دور من خلال كل المرافق الاقتصادية. خاصرتنا الضعيفة هي المدينة التراثية، هذه الخاصرة يمكن أن تتحول إلى قوة، ففي كل بلدان العالم المدن التراثية مقصد داخلي وعالمي، قادرون على التعاون مع أهلنا في طرابلس القديمة وتحضيرهم للمرحلة المقبلة، تلك المرحلة التي نراها نحن وفق دراساتنا أنها مرحلة واعدة جدا، على كل واحد منا تحضير نفسه للمرحلة المقبلة إن كان على المستوى الداخلي او المستوى العربي". وختم: "رغم كل الظروف الصعبة التي نمر بها، أنا متفائل. وأقول ان التشاؤم أول ما يؤذي صاحبه، والتفاؤل أول من يرحب به صاحبه. نحن بإذن الله نريد أن نكون متفائلين ومتعاونين ومؤمنين بشراكتنا، ونريد ان نتعاون مع القطاع العام، نريد أن نلتف حول المؤسسات. اليوم جميعنا يعرف أن المؤسسات بوضع صعب، والأمور السياسية التي يتحدث بها اللواء أشرف ريفي، ولكن نحن نريد أن نلتف حول اللواء ريفي ونلتف حول الحكومة، وعلينا أن نؤمن بأن هذا الوطن هو وطننا، ونقول لكل الفرقاء الموجودين على الساحة اللبنانية من كل الطوائف والمذاهب، أنكم أهلنا وشركاؤنا ويدا بيد نستطيع العيش بسعادة وبازدهار، وقادرون على تشكيل نموذج على مستوى المنطقة والعالم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع