الاحدب: سياسات التخبط والارتجال في المستقبل دفعت البلد نحو المجهول | عقد رئيس لقاء الاعتدال المدني مصباح الاحدب، مؤتمرا صحافيا في دارته بطرابلس، قال فيه: "ان السياسات الخاطئة التي اعتمدت في لبنان منذ ما بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والتي توجت بالتنازلات والتسويات غير المتكافئة على حساب الدستور ومؤسسات الدولة الشرعية ومصالح الشعب اللبناني في اتفاق الدوحة، اوصلت المواطنين الى قناعة بان الوطن لم يعد لهم. وما هجرة مئات الشباب والعائلات يوميا الى بلاد تؤمن لهم العيش الكريم هربا من شبح الجوع والفقر والقهر والذل الذي يخيم فوقهم، الا اكبر دليل على فشل هذه السياسات التي اعتمدت في ادارة شؤون البلد. فمن طرابلس وحدها وفي اكبر عملية هجرة في تاريخها، بلغ عدد الذين طلبوا الاستحصال على جوازات سفر اكثر من 28 الف مواطن، وهذا ما لم نشهده حتى خلال ايام الحرب الاهلية، فإلى اين تأخذون البلد؟" اضاف: "سنوات مرت ونحن نرفع الصوت ونقول ان شعبنا يظلم ويهان، وكنا نواجه دائما بنكرانهم ونتهم بافتراءات عديدة، واليوم وبعد سنتين من الادعاء والاستكبار والتعنت، ها هم وزراء تيار المستقبل يعترفون بالظلم الواقع على ابنائنا، لا بل يزايدون علينا وهم من اوصلنا الى هذه الحال المأساوية. فبتنا امام وزراء مصابين بانفصام سياسي في النهار يكيلون الشتائم والاتهامات لحزب الله، وفي الليل يتسامرون ويمسحون الجوخ لبعضهم البعض في عين التينة. ان سياسات التخبط والارتجال في تيار المستقبل دفعت البلد نحو المجهول، في حين ان الطرف الاخر، وهنا اعني حزب الله، لديه مشروع واضح، وان كنا ضده، ولكنه يعمل ويثابر على تحقيقه منذ نشأته في هذا البلد. فعندما كان تيار المستقبل خارج السطلة، اشعل البلد بكلامه الطائفي والتحريضي ودعم الشباب اللبناني للقتال في سوريا، وشارك كما غيره بدعم التقاتل بين ابناء باب التبانة وجبل محسن، وعندما اعاده "حزب الله" الى السلطة تخلى عن كل بيئته لا بل عمل على توقيف وحبس كل الشباب الذين حرضهم على القتال بعد ان تخلى عنهم، وجلس حول طاولة الحوار مع الحزب، متنازلا عن كل المبادئ التي طالب بها وقاتل من اجلها، واجلس الحج وفيق صفا مكان الشهيد وسام الحسن في اجتماعات مجلس الامن المركزي، واستمر بالتنازل عن كل الشعارات التي رفعها". وتابع: "اليوم وبعدما حذرناهم من سياسة التنازلات التي انتهجوها وخطورة ذلك على الدولة اللبنانية والمؤسسات الشرعية وعلى حياة المواطن وكرامته، ها هو الوزير المشنوق يعترف ويعلن فشل سياسة تيار المستقبل التي لطالما سوق لها، فالى اين تريدون اخذ البلد؟ لقد اتهمكم حزب الله صراحة بنقد الاتفاقات التي توصلتم اليها، وحملكم المسؤولية، ليتبين انها اتفاقات قامت على بناء نظام امني مشترك بينكم وبين الحزب يضرب العصب السني في البلد، تنفيذا لسياسات خارجية اصبحت مكشوفة، مقابل تأمين مصالحكم الخاصة وشراكتكم الحكومية وتغطيتكم لتوريط واستعمال مؤسسات الدولة العسكرية والامنية والقضائية في هذا الاتجاه، وما توقيف الاف الشباب السني بتهم الارهاب المفبركة الا اكبر شاهد على ذلك، وما زجهم حتى اليوم في السجون يضربون ويهانون وتذل عائلاتهم عند ابواب السجون، وتأجل محاكماتهم الا خير برهان على فشل سياسة التيار الذي يبني استمرار شعبيته على نقل مسجون من سجن لأخر وتوكيل محام والكل يعلم ان المحامي لن يقدم او يؤخر لان التوقيف جاء بقرار سياسي". واردف قائلا: "بعدما وافقتم على كل شروط حزب الله للدخول الى الحكومة، وتنازلتم مجددا وقبلتم بتقديم طاولة الحوار الثنائية على الدستور بذريعة حماية الاستقرار، فكانت الخطة الامنية الطرابلسية التي تباهيتم بها، خطة لتهجير اهل السنة، فلم نر من وعودها الانمائية شيئا وكان معها قصف باب التبانة وقتل الشباب وتوقيف الالاف ونشر دبابة في كل شارع وحي شعبي وملاحقة كل من يخالف حزب الله، وعندما حاولتم تطبيق الخطة الامنية في البقاع فضحكم حزب الله وقال علنا، نحن لا نقبل ان نكون في مواجهة مع ابنائنا، ويا معالي الوزير المشنوق ايضا الرئيس بري لن يقبل بمواجهة ابنائه. وبصراحة اقول لا احد غيركم يقبل بالتخلي عن ابنائه، ويضع خطة امنية لطرابلس ليست الا خطة تهجيرية لأبناء السنة. فماذا ستقولون لشعبكم اليوم بعد ان فضحكم الحزب؟ وبدل تحملكم مسؤولية فشلكم ترمون المسؤولية على قيادة الجيش وتلمحون ان الخطة لم تنجح في البقاع لان الجيش لم يؤازرها، في حين ان قائد الجيش يتصرف بتكليف من القيادات السياسية، أي منكم انتم من في السلطة وما تزالون تقبلون كل يوم باتهام بيئتكم بالإرهاب لإرضاء حزب الله، اما في البقاع فحزب الله والرئيس بري لن يقبلا بنشر الدبابات في الشوارع، لأنهما يحميان بيئتهما ومكاسبهما على حساب الدولة ويعلمان ان تيار المستقبل يخافهم وهو اضعف من فرض التوازن في البلد. ان تيار المستقبل يبرر كل هذه التجاوزات باسم الحفاظ على الاعتدال السني.. وهنا نسأل الاخوة في التيار: هل تعلمون ان سياسة الكيل بمكيالين التي واخيرا اعترف بها وزير الداخلية نهاد المشنوق تضرب الاعتدال والتنوع في الوطن وتشكل خطرا على الطوائف الاخرى وتضع لبنان في قلب الصراعات الطائفية التي تعصف بالمنطقة؟. وهل تعتقدون فعلا انكم تحصنون الاعتدال من خلال شرذمة سنة لبنان والاستئثار بقرارهم وحرمانهم من حقوقهم واخضاعهم لتسوياتكم الهدامة التي لا تفيد الا مصالحكم الخاصة؟". وختم: "ان سياساتكم الهدامة افقرت المواطنين، وقسمت اهلنا بين مظلوم مقهور، فإما مسجون واما مهاجر واما عاطل عن العمل مطلوب ملاحق. لذلك عليكم اعادة النظر بسياساتكم الهدامة هذه، ووضع حد لكل هذه التنازلات المصلحية التي تقدمونها على مصالح الشعب، فلم يعد يخفى على احد انكم ان لم تغطوا السياسات الظالمة التي تكيل بمكيالين في التعامل مع المواطن، فلن يستطيع الحزب السير بها لأنها تصبح غير ميثاقية، وان استمريتم بسياسة "ما فينا غير عاهلنا" واستمريتم بالخوف من حزب الله على مصالحكم وعلى بقائكم في الحكم. فلا تقيمون أي وزن لشارع لبناني سني قلق ومستاء وغاضب من سياساتكم التي لا تمت لنهج الرئيس الشهيد رفيق الحريري بصلة، فاعلموا ان الناس بدأت تنقلب عليكم فهي لن تقبل باستمرار تسليم رقابها الى النظام الامني الجديد الذي تحاولون فرضه مع حزب الله علينا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع