شعبان في ذكرى اغتيال الشيخ الأسمر: يجب أن تعيش طرابلس مدينة للعلم. | أقامت "اذاعة التوحيد الاسلامي"، لقاء في قاعة "الرضى" في منطقة أبي سمراء- طرابلس، بعنوان "كل البنادق صوب الأقصى وفلسطين"، دعما لانتفاضة الأقصى وإحياء للذكرى الثالثة لاغتيال عضو مجلس أمناء "حركة التوحيد" الشيخ الدكتور عبد الرزاق الأسمر، حضرته قيادات في الحركة، وفد من المخيمات الفلسطينية في الشمال، عدد من رجال الدين، وفد من عائلة الشيخ الأسمر يتقدمه والده. قدم للقاء الشيخ مصطفى أبو قاسم، فحيا انتفاضة الشعب الفلسطيني، وقال: "إن البوصلة الحقيقية للعزة والكرامة هي القدس. وتحرير الأقصى المبارك وجهة كل حر في هذا العالم ودرب للثائرين المناضلين". حجاج ثم تحدث الأستاذ في جامعة فلسطين في غزة المفتي الشيخ الدكتور سميح حجاج، معتبرا أن "أميركا واسرائيل ومن يلف لفهما، هدفهم الأساسي في هذه المرحلة ان يغيبوا أمثال الشيخ عبد الزراق الاسمر، حتى تخلو الساحة لرؤوس الجهال، كما قال الرسول". وقال: "في كل تجمعاتنا، عندما يقف الأمير ليقول للناس غايتكم الله، قدوتكم النبي، هل هذا ما هو كائن حقيقة؟ النبي لم يقتل في عمره كله، 63 عاما، إلا رجلا واحدا، اليوم بدواع حزبية او عصبية او طائفية، البعض لديه الاستعداد ليقتل العشرات بل المئات ثم يزعم انه يقاتل في سبيل الله، وانه بعد ان يقتل زيدا او عمرا سيذهب الى جنة عرضها السموات والأرض وان الحور العين بانتظاره"، سائلا "من أين جاءنا هذا الوباء ومن أين جاءنا هذا الفكر؟". عبد الرحمن بدوره، الشيخ أحمد عبد الرحمن، ألقى كلمة باسم عائلة الشهيد الاسمر، فأكد أن "يد الغدر طالت الشيخ الاسمر في مدينته، التي أحب وعمل الكثير لأجلها، فقتلوه ليمنعوه من الوصول الى هدفه- تحرير الاقصى الاسير- بل حاول هؤلاء ان يرعبوا من خلفه، وكل من سار على دربه، ولكنهم خسئوا وباءوا بخسران". وقال: "أقول لمن قتله وشارك في القرار، الذي أدى إلى مقتله، كلماته التي كان يقولها دائما ليعزينا بكل شهيد يسقط على درب فلسطين، كان يقول: هذا الطريق صعب، وهو طريق ذات الشوكة، ولا يسلكه إلا الرجال الرجال، وإن سقط أحدنا فإن هناك أخوة سيكملون الطريق". ووجه التحية إلى حركة "التوحيد الإسلامي، خاصة الأمين العام الشيخ بلال شعبان، لوقوفه إلى جانب عائلة الشهيد الأسمر". شعبان كما ألقى الأمين العام لحركة "التوحيد الإسلامي" الشيخ بلال سعيد شعبان كلمة رأى في في مستهلها أن "الشيخ الشهيد الاسمر صاحب شخصية تنظيمية استقطابية قيادية، وما قتل الا تحت تهمة حب فلسطين وعشقه لمقاومة الاعداء والغاصبين. رحم الله الشيخ عبد الرزاق الاسمر، الشيخ سعد غية، الشاب حسام الموري، نواف حيدر، رحم الله كل أولئك الذين أريد من خلال قتلهم، أن نستأصل وأن يستأصل هذا الفكر، الذي يدعو إلى الوحدة". وقال: "لم ننزلق في يوم من الايام للثأر الجاهلي، لسنا ضعافا ولكن قرأنا في فكرنا وفي فقهنا وفي مدرسة رسولنا انه في الداخل: رحماء بينهم وكن عبد الله المقتول ولا تكن القاتل، كن عبد الله المظلوم ولا تكن الظالم. هكذا تربينا في مدرسة الشيخ سعيد رحمه الله، وتعلمنا ان كل ما تقع عليه عينك وبصيرتك في داخل حاضرتك، هو أخوك يجب أن تكون معه وأن يكون معك، دمك دمه وعرضك عرضه والهدم الهدم والدم الدم، في العلاقات في ما بيننا هكذا تربينا، لذلك لجأنا الى الطرق القانونية". أضاف "عشر سنوات عجاف من 2005 الى 2015 استطعنا ان نصمد، وحبذا لو ان الشيخ عبد الرزاق والشيخ سعد بيننا اليوم، لرأوا كيف انقلبت الاحداث وتغيرت الظروف، وكل أولئك الذين كان يحركهم الساسة ومشاريع الوزراء والنواب ومشاريع الامن والخوف واللاأمن من اجل ان نقتتل في ما بيننا، صار قسم منهم تحت التراب وقسم هرب وهرب وقسم اودع السجون، لا يوجد عند كل هؤلاء وفاء، اما في مدرسة حركة التوحيد ومدرسة الشيخ سعيد شعبان، هناك مكتب للمحامين، وهي تتابع اكثر من 100 موقوف في داخل السجون، ونعرف ان كثيرين منهم ممن حرض علينا، وممن قيل لهم في يوم من الايام هؤلاء يريدون ان يفتكوا بمدينتكم، اليوم تبدلت الايام ما الذي فعلته حركة التوحيد، تغيرت الظروف ما الذي فعلناه؟ نحن عندما كنا ضعفاء كنا متواضعين وعندما كنا اقوياء كنا متواضعين". واكد "سنبقى معبرا في ما بين مختلف المذاهب والطوائف في لبنان، لن نرضى ان يقتتل احد مع احد، سنبقى معبرا للحب في ما بين جميع المسلمين وغير المسلمين، ممن يعيش معنا. يجب ان تعيش طرابلس مدينة للحب، مدينة للعلم والعلماء، مدينة للتآخي، لا مدينة للتصحر من اجل ان يعتليها مسؤول من هنا، او مسؤول من هناك، ينمي شعبيته على اختلافاتنا في ما بيننا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع