درباس اطلق مشروع رواد الاعمال في طرابلس: نحن بحاجة للتماسك ولمقاربة. | رعى وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، احتفال اطلاق مشروع رواد الاعمال في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي، في حضور رئيس الغرفة توفيق دبوسي، مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان لوكا ريندا ومدير برنامج التنمية الاجتماعية والمحلية في برنامج الامم المتحدة الانمائي راغد عاصي وحشد من المشاركين. دبوسي بداية النشيد الوطني، ثم القى دبوسي كلمة رحب فيها بالحاضرين وخص ممثلي الامم المتحدة، واكد "ايمان الغرفة رئاسة ومجلسا ان طرابلس غنية جدا بموقعها الاستراتيجي ومرافقها وغنية ايضا بطموحاتها وقدرة ابنائها". وقال: "ان طموحاتنا كبيرة واملنا بكم كبير وبوطننا لبنان، وعلى الرغم من كل الظروف الصعبة فاننا نرى ان الفرج قريب وباننا في لبنان سنشهد اجماعا وطنيا واقليميا ليثمر انتخاب رئيس للجمهورية ولنفعل بعد ذلك المؤسسات الدستورية من مجلس النواب الى مجلس الوزراء وليتمكن القطاع الخاص من احراز المزيد من النجاح كما ليكون القطاع العام امام مزيد من فرص النجاح كالتي نحن بصددها اليوم مع وزارة الشؤون الاجتماعية. واننا نتطلع الى تألق للقطاع الخاص في البلد الرسالة وانا فخور اننا نتشارك مع ال undp وكل الجهات التي نتعاون معها في كل المناسبات لنعطي صورة راقية عن التعاون والشراكة ولنقدم لكل الناس المساندة لتحقيق طموحاتهم بما يفيد المجتمع والخزينة اللبنانية". وختم دبوسي: "املنا ان نلتقي دائما لنقدم كل الخير تحت مظلة الدولة اللبنانية ونقدر وجود شخصية نحترم عنيت راعي حفلنا هذا معالي الوزير رشيد درباس. حامدي ثم كانت كلمة مدير حاضنة الاعمال "بيات" في طرابلس فواز حامدي فقدم عرضا لما تقوم به biat والمشاريع التنموية التي تم تنفيذها منذ العام 2006 حيث قامت باطلاق وتنفيذ اكثر من عشرين مشروعا تنمويا في مجالات دعم الاعمال والطاقة المستدامة وتمكين المرأة اقتصاديا ودعم الشباب لولوج سوق العمل، وقدم رؤية حاضنة الاعمال وغرفة التجارة بتعزيز دور حاضنة الاعمال من خلال استكمال اعمال البناء في مبنى غرفة التجارة واقامة قرية نموذجية للاعمال والبحث والتطبيق وحاضنة للاعمال في المناطق المحيطة بطرابلس. واكد على دور رئيس الغرفة توفيق دبوسي في احتضان دور الحاضنة، كما لفت الى اهمية التعاون مع برنامج الأمم المتحدة التنموي، واشاد بالجهود التي يبذلها وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس وفريق عمل الوزارة وما يقدمه في طرابلس والشمال. اضاف: "نؤمن ان الانسان هو هو في كل ارض وتحت كل سماء، ونستلهم كل هذه المشتركات من المبادىء العظيمة التي قامت على اساسها منظمة الامم المتحدة وسائر المنظمات المتفرعة عنها والعاملة في كل دول الارض ولكل شعوب الارض". ريندا من جهته قال ريندا انه "علينا مضاعفة جهودنا للتأكد من أن الشباب اللبناني قادر على العثور على فرص العمل المناسبة لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم وأن يكونوا مواطنين صالحين ويساهموا في تعزيز السلام والازدهار في بلدهم. وان هذه المبادرة التي نطلقها اليوم وغيرها من المبادرات المماثلة، تسير في الاتجاه الصحيح. ونود أن نشكر شركاءنا على دعمهم ونطلب منهم مواصلة العمل معنا". وشدد ريندا على "الشراكة القائمة مع الدولة اللبنانية"، مشيرا الى "ان كل التقديمات انما تنفذ عبر المؤسسات الحكومية لا سيما وزارة الشؤون الاجتماعية"، منوها في هذا المجال بدور الوزير درباس، ومشددا على "ان هناك الكثير من المشاريع المتاحة وتحتاج الى استكمال عناصرها وتوفر الشروط الملائمة لها". كما توقف عند اهمية المشروع الذي نحن بصدده اليوم بالتعاون مع حاضنة الاعمال. درباس ثم كانت كلمة الوزير درباس استهلها بالاشارة الى "الحيوية البالغة التي تحيط بعمل الوزارة وتتعلق بمختلف نواحي الحياة، مضافا اليها الملف الاثقل في تاريخ لبنان وهو ملف الهجرة السورية الى لبنان، ولحسن الحظ انني رزقت فريق عمل هائل النشاط بالغ الحرارة والحيوية فجيروا جميعهم نجاحاتهم الي وانا اقول ان كل النجاحات انما يعود فيها الفضل لهم وانا لست سوى العنوان الذي يتكلم باسمهم". اضاف: "اننا نرى اليوم ان مدينة طرابلس قد بدأت تنفض عنها نعاسها وذعرها وخوفها واستكانتها وبلادتها وعادت الى حيويتها بعد ان انتهت ان شاء الله الى غير رجعة من دورات العنف المتكررة التي كانت تدار بواسطة شركة كبرى اسميتها مع الاسف الشركة العامة للمجرور السياسي في طرابلس الذي اشتركت فيه معظم الايدي النظيفة. ونحن في غرفة طرابلس ولبنان الشمالي اراني مشدودا الى ما قدمته الغرفة وما قدمه رئيسها توفيق دبوسي ونحن مدينون له لما قدمه لادارة المنطقة الاقتصادية الخاصة وقد وفر مؤقتا مبنى مجانيا لها وهو بذلك يسهم مع اهل طرابلس باهم مشروع في تاريخ طرابلس وهو المنطقة الاقتصادية الخاصة التي يجب ان تصب جهودكم كلها وراءها حتى تصبح حقيقة واقعة وانا الفتكم الى ان هذه الحقيقة كانت حقيقة قانونية موجودة على الورق منذ العام 2009 والحمد لله انها اصبحت الان حقيقة فعلية، لذلك اقول لكم ان المسالة ليست مسألة رجال استثنائيين، انا جئت الى هذه الوزارة وقد القيت النظر على مشاريع طرابلس وقد وجدتها مشاريع هامة لكن الغبار قد علاها الى درجة وصل فيها الى عنان السماء وكل ما فعلته انني نفضت هذا الغبار وجعلتها حقيقة واقعة وهذا ما كان ليكون لولا المؤازرة الحقيقية التي لمستها منكم ومن مؤسسات طرابلس والمؤازرة التي لقيتها بحرارة كلية من اخي توفيق دبوسي حياه الله". وتابع: "انني اود ان اؤكد انني ما التفت يوما في مناسبة انمائية الى ووجهه يطل صامتا رزينا واثقا مبتسما انه لوكا ريندا احييه في هذه المناسبة على ما يفعله من اجل لبنان واننا نعتبره مواطنا لبنانيا من درجة استثنائية". وقال: "يأتي حفلكم هذا لينم عن ظاهرة تعبر عن حيوية المدينة الكامنة التي جرى اعتقالها لفترة طويلة من الزمن، وكأنه لم يكف المدينة ما اصيبت به من اهمال اقتصادي متعمد وما قابله من استكانة، فقد كنا قابلين بما قرروه لنا وبحالة الاهمال التي احاطونا بها. وهذا الاجتماع اليوم هو انتفاضة ضد الاستكانة، لا مجال للاستكانة منذ الان ولكن المسألة لا تتوقف عند حدود النيات والارادات الطيبة والتفكير الجيد بل الامر يحتاج الى منظومة كبيرة تشترك فيها الفاعليات بدءا من البنوك واقول انه على المصارف ان تشجع هذا الاستثمار والابتكار ذلك ان الودائع بمعظمها هي ودائع شمالية وطرابلسية فمن حق اصحاب الودائع ان ينفق الجزء الاكبر مما اودعوه في الاستثمار في هذه المدينة وفي الشمال". واردف: "النقطة الثانية ان الدولة الراعية ملزمة بان يكون لها نظرة شاملة واسعة تبدأ بالمركز ولا تتوقف عند آخر قرية ودسكرة في الخريطة اللبنانية. ولا ينبغي لنا ان نقبل ان تكون بيروت مثلا في حال ازدهار واختها طرابلس في حياة موت، ولا يمكن ان نتصور ان محافظة جديدة كمحافظة عكار لا يوجد فيها مبنى لقاعات محاكم وبالتالي لا يعين فيها القضاة والسبب انه لا مبنى، وانا لا ارى بلادة في الدنيا اكثر من ذلك ولا ارى بلادة اكثر مما يحصل حيث يعجز مجلس الوزراء عن الاجتماع آن لنا ان نخرج من هذا الموت الدستوري وانا بصراحة اعلن لكم انني كلما نظرت الى المرآة او نظرت في وجه اي منكم اخجل من نفسي انني وزير، كيف اكون وزيرا وانا عاجز ان اسير امور الناس واقول لكم ان اليوم وصلت بنود جلسة مجلس الوزراء الى سبعمئة بند وكلها من الامور العادية التي يحتاج المواطن اليها ولكن مجلس الوزراء عاجز عن الاجتماع والدولة عاجزة ان تستنقذ نفسها". وتابع: "اقول لكم بكل صراحة لقد دخلت خرائط الشرق الاوسط الان الى قاعة الجراحة ووضعت على طاولات الجراحة والمباضع بدأت بتقسيمنا، حتى الان لم تدخل خريطتنا بعد الى تلك الغرفة، فحذار، فلن يغفر لنا الله ان فرطنا بهذا البلد الثمين وعلينا ان نخرج من هذا المأزق الدستوري بأي ثمن ولا بد ان تستعيد الدولة اساساتها كلها والا فان السوري يجثم على صدر لبنان وهم اشقاؤنا ونحن ملزمون بالعناية بهم، ولكن ان رقما يناهز المليون وثلاثمئة الف على شعب تعداد سكانه لا يزيد على مليونين هو رقم فارق في تاريخ الشعوب، لذلك نحن بحاجة ماسة لكي نتماسك ولكي نقوم بمقاربة عقلانية للوجود السوري وعلينا ان نخاطب المجتمع الدولي لجهة المنح والمساعدات التي قدمها والعناية بالمجتمع المضيف الذي يتحمل هذا العبء ولا بد من التمييز ان الاخوة السوريين في لبنان هم في حالة لجوء مؤقت وينتظرون بفارغ الصبر ان تتوقف المعارك في بلادهم لكي يعودوا وعلينا ان ننزع من فكرهم ومن فكرنا امكانية البقاء الدائم، فلا لبنان يحتمل مثل هذا الخيار ولا الارض السورية تستطيع ان تتخلى عن شعبها. هذه معادلة يمكننا ان نمضي بها اذا اعتمدنا الواقعية السياسية". اضاف درباس: "ان طرابلس الان بصدد مشروعات حيوية ستنفذ فيها قريبا مرآب طرابلس وردم 550 الف متر مربع في البحر كقاعدة للمنطقة الاقتصادية الخاصة وسكة الحديد من مرفأ طرابلس الى الحدود السورية ومنها الى البلاد العربية فأوروبا. هذه مشاريع قيد التنفيذ ولكنها نذر يسير وطرابلس تستحق اكثر من ذلك بكثير وانا آمل لهذا المعرض العظيم ان يستعيد ما قيد له من دور وهو قائم على مليون متر مربع وتلافي البنية القانونية الفاسدة التي تفسد هذا المعرض ولا بد من تغيير هذه البنية حتى يصبح مستقلا ولن تفلح المؤسسات ان تدار ابدا بواسطة الروتين ولا بد من حرية مطلقة كي تنتج وهذا من حق ادارة المعرض كما من حق المنطقة الاقتصادية". وقال: "الان انتم تأتون هنا وقد عمرت رؤوسكم بحس الابتكار ونحن ما كنا لنخرج من هذا المستنقع الذي دام لخمس وعشرين سنة حتى عاد الشباب الى حيويتهم وذهبوا الى الابتكار، طبعا هناك حاضنات لذلك هناك undp الBIAT وكفالات غرفة الصناعة ووزارة الشؤون الاجتماعية، ولكن الاساس هو المبتكر الذي يتقدم بالمشاريع وانا اظن ان هذا المشروع واذا اثبت نجاحه في بدايته انا اتعهد لكم باسم الوزارة وباسم السيد لوكا اننا سنضاعف هذه المبالغ. المهم ان يثبت الجدارة في البداية فقد علمني النقيب الراحل عدنان الجسر بالقول انه لكي يثق الناس بك عليك ان تريهم الامور بعيونهم لا بمخيلاتهم. نحن الان نتوخى منكم ان تجعلونا نرى مشاريعكم بعيوننا لا بمخيلاتنا هنا ايضا لا اغفل دور بنك الابداع". وختم قائلا: "ان هذا اللقاء الطيب مؤشر على ان المياه قد عادت الى جريانها وعندما تستقر المياه يكون المستنقع وعندما تتحرك تكون الحياة". بعده قدمت دروع لدرباس وريندا.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع