الجسر: “حزب الله” سيكون أكثر عقلانيّة وواقعيّة توازياً مع حلّ الأزمة. | في ظلّ الشغور الرئاسي الذي يقترب من إنهاء سنته الثانية على رغم وجود مُرشحَين لرئاسة الجمهورية من فريق “8 آذار” وعودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان كاسراً الجمودَ السياسي، توازياً مع دخول الأزمة السورية في الحلّ السياسي الجدي بعد 5 سنوات من اندلاعها وفرض هدنةٍ في المناطق السورية باستثناء التي ينتشر فيها تنظيما “داعش” و”النُصرة”. دَعا عضو كتلة “المستقبل” النائب سمير الجسر، في حديث لـ”الجمهورية”، للحضور إلى مجلس النواب لانتخاب رئيسٍ للجمهورية بدلاً من النزول إلى الشارع، لافتاً الى أن لا مؤشرات الى حل قريب للإنتخابات.أكّد الجسر أنّ “رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية ليس مُرشّح تيار “المستقبل” فقط، إنّما أيضاً مُرشّح كتل سياسية أخرى، غير أنّ كتلتنا أعلنت تأييدها له”، محذّراً من أنّ “النزولَ إلى الشارع والنزولَ المضاد لعبة خطرة وغير مناسبة وهي خروج عن الدستور”.   وقال: “بدلاً من النزول إلى الشارع، يمكن الذهاب إلى مجلس النواب لحلّ المشكلة، ونتمنّى أن تسير الأمور في النهاية بطريقة أفضل وفي مسارها الطبيعي والصحيح من دون تحدّيات”، لافتاً إلى أنّه “حتّى الآن، لا مؤشّرات إلى وجود انتخابات قريبة لكن يمكننا حلّ القضية بمفردنا، إذا أردنا بالطبع، فإذا دخلنا إلى المجلس وانتخبنا، ما من أحد سيقول لنا لا تنتخبوا”. وفي ما يتعلق ببداية حلّ الأزمة السورية سياسياً واحتمال امتداد الحلّ إلى لبنان عبر انتخاب رئيس، أشار الجسر إلى أنّ “ذلك ممكن، فالظروف والحسابات تتغيّر وهناك أطراف لا مصلحة لها في التعجيل حالياً يصبح لها مصلحة في ذلك خلال مرحلة لاحقة”، معتبراً أنّ “في حال دخل الحلّ السلمي والسياسي في سوريا وأخذت الفرصة مجراها الكامل، فسيتغيّر بالتأكيد بعض الأمور ما يمكن أن يُسرّع في الانتخاب”. ولفت إلى “عدم وجود أسماء مستقلة يتمّ تداولها لتولّي رئاسة الجمهورية”. وفي السياق، تحدث الجسر عن “اختلافٍ كبير وجوهري مع “القوات اللبنانية” في شأن الإنتخابات الرئاسية، وهذا أصبح واضحاً للجميع”، مشيراً إلى “مسائل أخرى وُجدت كرؤى في مناسبة “14 آذار” أكثر من وجود مشروع”. وأوضح “أننا نتفق مع “القوات” على العناوين العريضة والسيادية ونزع السلاح وعدم التدخّل في شؤون الدول الأخرى لتفادي فتح مجال التدخّل عندنا”، معتبراً أنّ “هناك تأثيراً للقرار في الإنتخابات البلدية على العلاقة لكنّ ذلك لم يقطع التواصل بيننا، ولا اختلاف أساسياً في شأن هذه المسألة”. وأكّد أنّ “التحالفات في الإنتخابات البلدية لها طابع عائلي أكثر منه سياسياً”، مضيفاً: “مثلاً لا شك في وجود شعبية لـ”حزب الله” وانتشاره الواسع في قرى جنوب البلاد، غير أنّ الفوز لم يكن حليفه في كُلّ القرى خلال الانتخابات الماضية، والقريبون من الحزب رجّحوا الاعتبار العائلي في القرية”. وشدّد على أنّ “إمّا نتفق معهم أو مع غيرهم على كُلّ القرى أو يكون لكُلّ فريق مشروعه”. حوار “المستقبل – حزب الله” من جهة أخرى، شدّد الجسر على أنّه “في ظلّ الظروف التي نمرّ فيها داخلياً أو خارجياً، أعتقد أنّ الحوار يجب أن يكون حالة دائمة لا عرضية”، لافتاً إلى أنّ كُلّ طرف يوضّح للثاني نقاط الاختلاف وعلى أيّ أساس أُخذت المواقف السياسية، ما يُبدّد أوهاماً كثيرة تتراكم في رأس الطرف الآخر جرّاء المواقف المُتخذة”. وأشار إلى “أنّنا ندخل الحوار بإرادتنا بعدما رأينا أنّ التأزم السياسي وصَل إلى مرحلة خطيرة، فلا شرعاً ولا قانوناً ولا من الناحية الوطنية ولا الأخلاق تسمح بترك البلد لأنّ النتيجة ستكون الانفجار الذي لا يخدم أحداً”. وأكّد أنّ “المستقبل” لا يعلّق آمالاً كثيرة على الحوار الذي يحتاج إلى مناخٍ وظروفٍ سياسية. وفي حال لم يكن هناك مناخ سياسي يوصل للحلّ، ستبقى الأمور مُعقّدة في مكان ما، لكنه نفّس الاحتقان أوقاتاً كثيرة”، مضيفاً: “كنا نشهد مشكلات بين الجلسات غير أنّ الجلسة التالية كانت تُخفّف المشكلة، لكنّ الحوار لم يُحقّق طموحاتنا”. وشدّد في المقابل على أنّ “الاستمرار فيه ليس خطأً وسيأتي يومٌ يكون فيه المناخ ملائماً أكثر للحوار وعندها تكون ربحت الفترة التحضيرية، فبعد كُلّ جسلة تزداد الثقة بين الطرفين ويُمهّد لحوار بنتائج مهمّة”. إلى ذلك، أعلن الجسر أنّ “الأزمة مع الدول الخليجية ستُحلّ قريباً وما حصل كان بسبب تصرّف غير عقلاني. فترحيل بعض الدول العربية للبنانيين يرتبطون بـ”حزب الله” له علاقة بأمن الدولة المعنية وهذا من أدنى واجبات أيّ دولة”، موضحاً أن “لا دولة في العالم تقبل بوجود أشخاص على أرضها يُشكّلون خلايا أو يُحضّرون عملاً إرهابياً”. أمّا في شأن مشاريع تيار المستقبل” للبنان في المرحلة المقبلة، خصوصاً بعد عودة الحريري، فقال الجسر إنّ “الأولوية هي للشأن الاقتصادي الاجتماعي لأننا وصلنا الى مرحلة خطيرة جداً وإن أراد أحد التغاضي عن المشكلة، فهذه مصيبة”. وأوضح أنّ “المؤشرات اليوم تدلّ على أنّ النموّ صفر، ما يعني أنّ النموّ في آخر السنة سيكون سلبياً”، مشيراً إلى أنّ “هذا الوضع كارثي على البلد لأنّه حتى الخزينة لن تكون لديها مصادر لتغطية نفقاتها العادية”. ونبّه الى أنّ “هذا الوضع لديه انعكاس كارثي على الأثر الاجتماعي، فالأولوية للمشروع الاقتصادي الاجتماعي، ولذلك نصرّ على أنّ الانتخابات الرئاسية ستكون مدخلاً للحلول لأنّه وبمجرد انتخاب رئيس، ستتحرّك العجلة الاقتصادية ونشهد انفراجاً اقتصادياً”، فوجود الرئيس يعطي أملاً بعودة المؤسّسات ما يؤدّي إلى عودة الحركة الاقتصادية”. التوطين في سياق آخر، نفى الجسر وجود أيّ خوف من توطين السوريين في لبنان، “وما يُحكى عن خطط لتوطينهم هو مجرّد مادة لإلهاء اللبنانيين عن لياقة استقبال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي أتى لتقديم المساعدة الى لبنان في هذا المجال، أو لإلهائهم عن أيّ موضوع آخر لأنّ فكرة التوطين تُعتبر وهماً”. الأزمة السورية وفي السياق، رأى الجسر أنّه “عندما ينطلق الحلّ السلمي السوري وفي حال بقي “حزب الله” في سوريا، فإلى ما يتحوّل؟ إلى قوة احتلال من دون أيّ غطاء أو قدرة”. ولفت إلى أنّ “الحلّ السياسي انطلق بعدما وضع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دو ميستورا البنود الـ12 التي تمّ التوافق عليها، وإجراءات الحلّ تتبلور بداية الصيف”، معتبراً أنّ “الجميع سيخضع للحلّ السياسي وكُلّ طرف يُقاتل في سوريا سيخرج، وفي حال قال لهم السوري إنّه لا يريدهم فلن يبقوا”. وأضاف أنّ “الحلّ ينصّ على تغييرٍ في النظام حتّى لو بقي لبعض الوقت، لكن ستكون هناك هيئة انتقالية بعد حين وسيؤدي ذلك إلى منع إبقاء سوريا ممرّاً للسلاح والمال للحزب”. وتمنّى الجسر على الحزب “العودة الى لبنان” لأنّ قضية سوريا كبيرة وعميقة جدّاً وسيكتشف آثارها الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية مهما ظنّ أنّه يُحقّق من انتصارات، مشدّداً على أنّ “مواقف “حزب الله” ستكون أكثر عقلانية وواقعية في التعاطي على الساحة اللبنانية في المستقبل نظراً للظروف التي تتغيّر”. وبالنسبة الى ملف النفايات، استبعد الجسر إمكان عودة هذه الأزمة مثل ما كانت سابقاً، مضيفاً أنّ “الحلّ مقسّم إلى 3 أجزاء: سريع ومُتوسّط وطويل المدى”. وأشار الى أنّ “الحلّ الذي حصل هو المفترض أن يُعمل به، والمشكلة يجب إعطاؤها لأهل العلم الذين يُقرّرون بأيّ طريقة يتمّ إنشاء المطامر وهل هي صديقة للبيئة، أمّا القرار السياسي، فيجب أن يُختصر فقط بالملاءمة والإمكانات”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع